التهاب اللوزتين Tonsillitis

الموضوع في 'الطب في لغة بسيطة' بواسطة ابو ابراهيم, بتاريخ ‏مايو 21, 2010.

  1. ابو ابراهيم

    ابو ابراهيم مشرف كليه الطب إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏مارس 28, 2007
    المشاركات:
    8,980
    الإعجابات المتلقاة:
    4,436
    نقاط الجوائز:
    128
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    Family doctor)General practitioner)


    [​IMG]





    اللوزتان هما عبارة عن كتلتين لحميتين تشبهان اللوز في شكلهما تقعان في مؤخرة الفم على الجانبين ، يختلف حجم اللوزتين من طفل لآخر، فهما كبيرتان في بعض الأطفال دون التهاب، بينما يصغر حجمهما كثيراً في أطفال آخرين.
    أعراض التهاب
    1. ‏ألم وصعوبة في البلع.
    2. ارتفاع درجة الحرارة.
    3. ‏آلام في العضلات والمفاصل .
    4. الإحساس بالتعب العام.
    5. ‏تغير الصوت الذي يبدو وكأن المتحدث يتكلم وفي فمه لقمة كبيرة من الطعام.
    6. ‏ظهور غدد لمفية مؤلمة على جانبي الرقبة.
    7. ‏تظهر اللوزتان عند الفحص محمرتان ومتورمتان ، ‏ويمكن أن تغطيهما نقاط بيضاء (تقيح).
    8. ‏يشتكي بعض الأطفال من آلام في البطن بسبب التهاب الغدد اللمفية الموجودة في البطن .
    التشخيص
    ‏يمكن رؤية اللوزتين بوضوح عند النظر في الفم المفتوح باستعمال ضوء البطارية.‏تعمل اللوزتان على الدفاع عن الجسم ، وذلك بتكوين أجسام مضادة للجراثيم التي تدخل عن طريق الجهاز التنفسي العلوي.‏عندما يصاب الطفل (أو الكبير) بالتهاب اللوزتين ، يشتكي من الأعراض التالية :‏يعتمد الطبيب في تشخيصه للحالة على الفحص الذي يجريه للمريض ، وعلى عمل مزرعة للبكتريا بعد أخذ مسحة من الحلق ووضعها في حاوية صغيرة مملوءة بمادة جيلاتينية تساعد على نمو البكتريا المأخوذة من الحلق.‏يحصل التهاب اللوزتين بسبب الإصابة بأنواع مختلفة من الفيروسات والبكتريا ، ويحاول الطبيب معرفة ما إذا كانت الإصابة بكتيرية بعمل المزرعة البكتيرية ، أما الفيروسات فلا يمكن الكشف عليها بهذه الطريقة.‏يرجع سبب التهاب اللوزتين إلى أنواع مختلفة من الفيروسات والبكتريا 0 ‏وأهم مسبب بكتيري هو البكتريا العنقودية المدورة التي يمكن أن تسبب مضاعفات في القلب (الحمى الروماتزمية) وفي الكليتين إذ لم يتم علاجها في الوقت المناسب.‏أما بالنسبة للفيروسات فهي غالباً لا تحمل أي خطورة ويتماثل المريض للشفاء عادة بعد ثلاثة إلى أربعة أيام ، ‏لكن هناك فيروس يدعى Ebestin bar virus يسبب داء وحيدات النواة الخمجي infectious mononucleosis وهذا الداء يشبه التهاب اللوزتين في أعراضه غير أنه لا يستجيب للمضادات الحرية ولا يشفى المصاب به قبل مرور حوالي أربعة أسابيع على الإصابة به.
    ‏5. يحتاج بعض الأطفال والبالغين لإجراء عملية استئصال اللوزتين ، لكن هذه العملية لا يلجأ إليها الأطباء إلا في حالات قليلة لأن للوزتين دور مهم في حماية الجسم من الجراثيم ، وخاصة في السنوات الأولى من العمر.‏6. عند الإصابة بداء وحيد الخلايا الخمجي يحتاج المريض إلى الراحة في السرير لفترة تصل إلى أسبوع أو أسبوعين وينصح بعدم بذل مجهود عضلي كبير حتى تتحسن صحته ، ولا يحتاج لاستعمال المضادات الحيوية ، لأن المرض فيروسي ولا يستجيب للعلاج بهذه الأدوية ، ويمكن أن يصاب المريض بمضاعفات عند استعماله بعض أنواع المضادات الحيوية ، ولذلك لابد من استشارة الطبيب قبل استعمالها
    العلاج
    1. ينصح المصاب بالتهاب اللوزتين بالراحة حتى يعود إلى نشاطه وحالته الطبيعين.

    2. ‏يمكن للمصاب أن يتناول طعامه الطبيعي أما إن لم يتمكن من البلع بسبب الألم فيمكنه تناول السوائل والأطعمة الخفيفة والباردة مثل المثلجات والجيلي المبرد.

    3. استعمال المسكنات وخافضة الحرارة بشكل منتظم مثل الباراسيتامول.
    4. يصف الطبيب المضادات الحيوية عند توقع الإصابة بالتهاب بكتيري ، وفي هذه الحالة لابد من التقيد بالتعليمات الطبية بالنسبة للجرعات المحددة ومدة العلاج منعاً لحدوث المقاومة من البكتريا في المستقبل. وأفضل مضاد حيوي لعلاج التهاب اللوزتين البكتيري هو عقار البنسلين ، أما بالنسبة للذين يعانون من حساسية من البنسلين فيمكنهم استعمال عقار الإويثرومايسين.

    المصدر من موقع .
    وموقع صحه الاطفال

     
    أعجب بهذه المشاركة winter rose

مشاركة هذه الصفحة