قصيده نهج البرده لاحمد شوقى

الموضوع في 'منتدى اللغة العربية' بواسطة smaaa, بتاريخ ‏مايو 25, 2008.

  1. smaaa

    smaaa New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏مايو 10, 2008
    المشاركات:
    219
    الإعجابات المتلقاة:
    44
    نقاط الجوائز:
    0
    الوظيفة:
    teacher of math
    مكان الإقامة:
    egept


    السلام عليكم
    هذه قصيده نهج البرده لاحمد شوقى

    ريمٌ عَلـى القـاعِ بَيـــــــــنَ البـانِ وَالعَلَـمِ

    أَحَلَّ سَفكَ دَمـي فـي الأَشهُـر الحُــــــرُمِ

    رَمــــــــى القَضـاءُ بِعَينَـي جُـؤذَرٍ أَسَـداً

    يـا ساكِـنَ القـاعِ أَدرِك ساكِــــــــنَ الأَجَـمِ

    لَمّـا رَنــــــــــــا حَدَّثَتنـي النَـفـسُ قائِـلَـةً

    يا وَيـحَ جَنبِكَ بِالسَهـمِ المُصيـبِ رُمـي

    جَحَدتُهـا وَكَتَمـتُ السَهــــــــمَ فـي كَبِـدي

    جُــــــــرحُ الأَحِبَّـةِ عِنـدي غَيـرُ ذي أَلَـمِ

    رُزِقتَ أَسمَحَ ما في النــــاسِ مِـن خُلُـقٍ

    إِذا رُزِقتَ اِلتِمـاسَ العُــــــذرِ فـي الشِيَـمِ

    يـا لائِمـي فـي هَــــــــــواهُ وَالهَـوى قَـدَرٌ

    لَو شَفَّـكَ الوَجـدُ لَـــــــــم تَعـذِل وَلَـم تَلُـم

    ِلَقَـد أَنَلتُـكَ أُذنـــــــــــــــــاً غَـيـرَ واعِـيَـةٍ

    وَرُبَّ مُنتَصِـتٍ وَالقَلـبُ فـــــــــي صَـمَـمِ

    يا ناعِسَ الطَرفِ لا ذُقـــتَ الهَـوى أَبَـداً

    أَسهَرتَ مُضناكَ في حِفـظِ الهَـوى فَنَـــمِ

    أَفديـكَ إِلفـاً وَلا آلـــــــــــو الخَيـالَ فِــدىً

    أَغـراكَ باِلبُخـلِ مَـن أَغـــــــــراهُ بِالكَـرَمِ

    سَـرى فَصـادَفَ جُرحــــــــاً دامِيـاً فَأَسـا

    وَرُبَّ فَضـلٍ عَلـــــــــــى العُـشّـاقِ لِلحُـلُـمِ

    مَـنِ المَوائِـسُ بانـاً بِالرُبــــــــــى وَقَـنـاً

    اللاعِبـاتُ بِروحـــــــي السافِحـاتُ دَمــي

    السافِـراتُ كَأَمثـــــــــالِ الـبُـدورِ ضُـحـىً

    يُغِرنَ شَمسَ الضُحـى بِالحَلـيِ وَالعِصَـمِ

    القـاتِـلاتُ بِأَجـفـــــــــــــــانٍ بِـهـا سَـقَــمٌ

    وَلِلمَنِـيَّـةِ أَسـبـابٌ مِـــــــــــــــنَ السَـقَـمِ

    العاثِـراتُ بِأَلـبـابِ الـــــــــــرِجـالِ وَمــا

    أُقِلنَ مِـن عَثَـراتِ الـــــــدَلِّ فـي الرَسَـمِ

    المُضرِمـاتُ خُــــــدوداً أَسفَـرَت وَجَـلَـت

    عَـن فِتنَـةٍ تُسلِـمُ الأَكـبـــــــــــادَ لِلـضَـرَمِ

    الحامِـلاتُ لِــــــــواءَ الحُـسـنِ مُختَلِـفـاً

    أَشكالُـهُ وَهـوَ فَــــــــــردٌ غَـيـرُ مُنقَـسِـمِ

    مِـن كُـلِّ بَيضـاءَ أَو سَمـــــــراءَ زُيِّنَـتـا

    لِلعَيـنِ وَالحُسـنُ فـــي الآرامِ كَالعُصُـمِ

    يُرَعنَ لِلبَصَـرِ السامـي وَمِـــن عَجَـبٍ

    إِذا أَشَـرنَ أَسَـــــــــــرنَ اللَـيـثَ بِالغَـنَـمِ

    وَضَعتُ خَـدّي وَقَسَّمـتُ الفُـؤادَ رُبـيً

    يَرتَعـنَ فــــــــي كُنُـسٍ مِنـهُ وَفـي أَكَـمِ

    يـا بِنـتَ ذي اللَبَـدِ المُحَمّـى جانِـبُـــــــهُ

    أَلقاكِ في الغـابِ أَم أَلقـاكِ فـي الأُطُــمِ

    مـا كُنـتُ أَعلَـمُ حَتّــــــــى عَـنَّ مَسكَنُـهُ

    أَنَّ المُنـى وَالمَنايـــــا مَضـرِبُ الخِـيَـمِ

    مَن أَنبَتَ الغُصنَ مِـن صَمصامَـةٍ ذَكَـر

    وَأَخـرَجَ الريــــــمَ مِـن ضِرغامَـةٍ قَـرِمِ

    بَيني وَبَينُـكِ مِـــــن سُمـرِ القَنـا حُجُـبٌ

    وَمِثلُـهـا عِـفَّـةٌ عُـذرِيَّـــــــــــــةُ العِـصَـمِ

    لَم أَغشَ مَغناكِ إِلّا فـي غُضـونِ كِــرىً

    مَغنـاكَ أَبـعَـدُ لِلمُشـتـاقِ مِــــــــــــن إِرَمِ

    يـا نَفـسُ دُنيــــــــاكِ تُخفـى كُـلَّ مُبكِيَـةٍ

    وَإِن بَـدا لَـكِ مِنهـا حُســــــــنُ مُبتَـسَـمِ

    فُضّـي بِتَقـواكِ فاهـاً كُلَّمـــــــا ضَحِـكَـت

    كَمـا يَفُـضُّ أَذى الرَقـشـــــــــاءِ بِالـثَـرَمِ

    مَخطوبَـةٌ مُنـذُ كــــــانَ النـاسُ خاطِـبَـةٌ

    مِن أَوَّلِ الدَهــــــرِ لَـم تُرمِـل وَلَـم تَئَـمِ

    يَفنـى الزَمـانُ وَيَبقـى مِــــــن إِساءَتِهـا

    جُـرحٌ بِـآدَمَ يَبكـي مِنــــــــهُ فــي الأَدَمِ

    لا تَحفَـلـي بِجَنــــــــــاهـا أَو جِنايَـتِـهـا

    المَـوتُ بِالزَهـرِ مِثــــلُ المَـوتِ بِالفَحَـمِ

    كَــــــــــم نائِـمٍ لا يَراهـا وَهــيَ سـاهِـرَةٌ

    لَـولا الأَمانِــــــــــيُّ وَالأَحـلامُ لَــم يَـنَـمِ

    طَـوراً تَمُـــــــــدُّكَ فـي نُعـمـى وَعافِـيَـةٍ

    وَتــــــارَةً فـي قَـرارِ البُـؤسِ وَالوَصَـمِ

    كَــــــم ضَلَّلَتـكَ وَمَـن تُحجَـب بَصيرَتُـهُ

    إِن يَلـقَ صابـــــــا يَـرِد أَو عَلقَمـاً يَسُـمُ

    يـا وَيلَتـاهُ لِنَفسـي راعَـهـا وَدَهـــــــــــا

    مُسـوَدَّةُ الصُحـفِ فـــــي مُبيَضَّـةِ اللَمَـمِ

    رَكَضتُها فـي مَريــــعِ المَعصِيـاتِ وَمـا

    أَخَـذتُ مِـن حِميَـةِ الطاعـــــــاتِ لِلتُخَـمِ

    هامَـت عَلـى أَثَـــــــــرِ اللَـذّاتِ تَطلُبُـهـا

    وَالنَفسُ إِن يَدعُها داعـي الصِبـا تَهِـمِ

    صَـلاحُ أَمـــــــــــــرِكَ لِـلأَخـلاقِ مَرجِـعُـهُ

    فَقَـوِّمِ النَـفـسَ بِـالأَخــــــــــــلاقِ تَستَـقِـمِ

    وَالنَفسُ مِن خَيرِهـا فـي خَيـــــرِ عافِيَـةٍ

    وَالنَفسُ مِن شَرِّهـا فـي مَرتَـعٍ وَخِـــــمِ

    تَطغـى إِذا مُكِّنَـت مِـن لَـــــــــذَّةٍ وَهَــوىً

    طَغيَ الجِيـادِ إِذا عَضَّـت عَلـى الشُكُــــــمِ

    إِن جَلَّ ذَنبي عَـنِ الغُفــــــرانِ لـي أَمَـلٌ

    في اللَـهِ يَجعَلُنـي فـي خَيـــــــرِ مُعتَصِـمِ

    أَلقـى رَجائـي إِذا عَــــــــزَّ المُجيـرُ عَلـى

    مُفَـرِّجِ الكَـرَبِ فــــــــي الدارَيـنِ وَالغَمَـمِ

    إِذا خَفَضـتُ جَـنـــــــــــــاحَ الــذُلِّ أَسـأَلُـهُ

    عِزَّ الشَفاعَـةِ لَــــــــم أَسـأَل سِـوى أُمَـمِ

    وَإِن تَـقَـــــــــــدَّمَ ذو تَـقـوى بِصـالِـحَـةٍ

    قَدَّمـتُ بَيـنَ يَـدَيـهِ عَـبـرَةَ الـنَــــــــــــــدَمِ

    لَزِمـتُ بـابَ أَميــــــــــرِ الأَنبِيـاءِ وَمَــن

    يُمسِـك بِمِفتـــــــــــاحِ بـابِ الـلَـهِ يَغتَـنِـمِ

    فَـكُـلُّ فَـضـــــــــــــلٍ وَإِحـسـانٍ وَعـارِفَـةٍ

    مـــــــــــــا بَيـنَ مُستَـلِـمٍ مِـنـهُ وَمُلـتَـزِمِ

    عَلَّقـتُ مِـن مَدحِــــــــــهِ حَبـلاً أُعَـزُّ بِـهِ

    فـي يَـــــــومِ لا عِـزَّ بِالأَنسـابِ وَاللُحَـمِ

    يُزري قَريضـي زُهَيـراً حيــــنَ أَمدَحُـهُ

    وَلا يُقـاسُ إِلـى جـــــــودي لَـدى هَـرِمِ

    مُحَمَّــــــــــدٌ صَـفـوَةُ الـبـاري وَرَحمَـتُـهُ

    وَبُغيَـةُ اللَـهِ مِـن خَلــــــــقٍ وَمِـن نَسَـمِ

    وَصاحِبُ الحَوضِ يَـومَ الرُسـلِ سائِلَـةٌ

    مَتــى الـوُرودُ وَجِبريـلُ الأَميـنُ ظَمـي

    سَنـــــــــــاؤُهُ وَسَـنـاهُ الشَـمـسُ طالِـعَـةً

    فَالجِرمُ فـي فَلَـكٍ وَالضَــــــوءُ فـي عَلَـمِ

    قَـد أَخطَـأَ النَجـمَ مـا نالَــــــــــت أُبُـوَّتُـهُ

    مِـن سُـؤدُدٍ بــــــــاذِخٍ فـي مَظهَـرٍ سَنِـمِ

    نُموا إِلَيهِ فَـــزادوا فـي الـوَرى شَرَفـاً

    وَرُبَّ أَصـــــلٍ لِفَـرعٍ فـي الفَخـارِ نُمـي

    حَـواهُ فــــــي سُبُحـاتِ الطُهـرِ قَبلَـهُـمُ

    نـورانِ قامــــا مَقـامَ الصُلـبِ وَالرَحِـمِ

    لَـمّــــــــــــــــا رَآهُ بَحـيـرا قــالَ نَـعـرِفُـهُ

    بِمـا حَفِظنــــــــا مِـنَ الأَسمـاءِ وَالسِـيَـمِ

    سائِل حِراءَ وَروحَ القُـدسِ هَـل عَلِمـا

    مَصــــــــونَ سِـرٍّ عَــنِ الإِدراكِ مُنكَـتِـمِ

    كَـم جيئَـةٍ وَذَهــــــــــابٍ شُـرِّفَـت بِهِـمـا

    بَطحــــاءُ مَكَّـةَ فـي الإِصبـاحِ وَالغَسَـمِ

    وَوَحشَــــــــةٍ لِاِبـنِ عَبـدِ اللَـهِ بينَهُـمـا

    أَشهى مِنَ الأُنـسِ بِالأَحسـابِ وَالحَشَـمِ

    يُسامِـرُ الوَحـــــــيَ فيهـا قَبـلَ مَهبِـطِـهِ

    وَمَـن يُبَشِّـر بِسيمـى الخَيــــــــرِ يَتَّـسِـمِ

    لَمّا دَعا الصَحبُ يَستَسقـونَ مِـن ظَمَـإٍ

    فاضَـت يَـــــــداهُ مِـنَ التَسنيـمِ بِالسَـنَـمِ

    وَظَلَّلَـتـهُ فَـصــــــــــــارَت تَستَـظِـلُّ بِــهِ

    غَمـامَـــــــــــةٌ جَذَبَتـهـا خـيـرَةُ الـدِيَـمِ

    مَحَـبَّـةٌ لِـرَسـولِ الـلَـهِ أُشرِبَـــــــــــهـا

    قَعائِـدُ الدَيـرِ وَالرُهبـانُ فـي القِـمَــــــمِ

    إِنَّ الشَمائِـلَ إِن رَقَّـت يَـكـــــــادُ بِـهـا

    يُغـرى المـادُ وَيُغـرى كُـــلُّ ذي نَسَـمِ

    وَنـودِيَ اِقـــــــرَأ تَعالـى الـلَـهُ قائِلُـهـا

    لَم تَتَّصِـل قَبـلَ مَـن قيلَـت لَـــــهُ بِفَـمِ

    هُـنـاكَ أَذَّنَ لِلـــــــــــرَحَـمَـنِ فَـاِمـتَـلَأَت

    أَسمـاعُ مَكَّــــــــةَ مِـن قُدسِـيَّـةِ النَـغَـمِ

    فَلا تَسَل عَـن قُرَيـشٍ كَيـفَ حَيرَتُهــا

    وَكَيـفَ نُفرَتُهـا فـــي السَهـلِ وَالعَلَـمِ

    تَساءَلواعَـن عَظيـمٍ قَـــــــد أَلَــمَّ بِـهِـم

    رَمـى المَشايِـخَ وَالـــــوِلـدانِ بِاللَـمَـمِ

    ياجاهِليـنَ عَلـى الـهـــــادي وَدَعـوَتِـهِ

    هَـل تَجهَلـونَ مَكــانَ الصـادِقِ العَلَـمِ

    لَقَّبتُمـوهُ أَميـنَ القَـومِ فــــــــي صِـغَـرٍ

    وَمـا الأَميـنُ عَلـى قَـــــــــولٍ بِمُتَّـهَـمِ

    فـاقَ البُـدورَ وَفــــــاقَ الأَنبِيـاءَ فَـكَـم

    بِالخُلقِ والخَلقِ مِن حُسـنٍ وَمِـن عِظَـمِ

    جـــاءَ النبِيّـونَ بِالآيـاتِ فَاِنصَـرَمَـت

    وَجِئتَـنـا بِحَكـيـمٍ غَـيــــــــــرِ مُنـصَـرِمِ

    آياتُـهُ كُلَّمـا طــــــــــالَ الـمَـدى جُــدُدٌ

    يَزينُـهُـنَّ جَـــــــــــلالُ العِـتـقِ وَالـقِـدَمِ

    يَكـــــــــــادُ فـي لَفـظَـةٍ مِـنـهُ مُشَـرَّفَـةٍ

    يوصيـكَ بِالحَـقِّ وَالتَقـوى وَبِالــرَحِـمِ

    يــا أَفـصَـحَ الناطِقـيـنَ الـضــادَ قاطِبَةً
    حَديثُ
    كَ الشَهـــــــدُ عِندَ الذائِـقِ الفَهِـمِ

    حَلَّيـتَ مِـن عَطَـــــلٍ جيـدَ البَيـانِ بِـهِ

    فـي كُـــــلِّ مُنتَثِـرٍ فـي حُسـنِ مُنتَظِـمِ

    بِكُـلِّ قَـــــــــــــولٍ كَـريـمٍ أَنــتَ قائِـلُـهُ
    تُحـ
    يِ القُلــــوبَ وَتُحـيِ مَيِّـتَ الهِـمَـمِ

    سَـرَت بَشائِــــــرُ باِلـهـادي وَمَـولِـدِهِ

    في الشَرقِ والغَربِ مَسرىالنورِ في الظُلَمِ

    تَخَطَّفَـت مُهَـجَ الطاغيـنَ مِـن عَــرَبٍ

    وَطَيَّـرَت أَنفُـسَ الباغيـنَ مِــن عُجُـمِ

    ريعَت لَها شَـرَفُ الإيـوانِ فَاِنصَدَعَـت

    مِن صَدمَةِ الحَقِّ لا مِـن صَدمَـةِالقُـدُمِ

    أَتَيـتَ وَالنـاسُ فَوضـــى لا تَمُـرُّ بِهِـم

    إِلّا عَلـــــى صَنَـمٍ قَـد هـامَ فـي صَنَـمِ

    وَالأَرضُ مَملــوءَةٌ جَــوراً مُسَـخَّـرَةٌ

    لِكُــــــلِّ طاغِيَـةٍ فـي الخَـلــقِ مُحتَـكِـمِ

    مُسَيطِرُالفُــــرسِ يَبغـي فــي رَعِيَّـتِـهِ

    وَقَيصَرُالـــــرومِ مِـن كِبـرٍأَصَـمُّ عَــمِ

    يُعَذِّبـانِ عِبــــــــــادَ الـلَـهِ فــي شُـبَـهٍ

    وَيَذبَـحـانِ كَـمــــــــا ضَحَّـيـتَ بِالغَـنَـمِ

    وَالخَلـــقُ يَفتِـكُ أَقـواهُـم بِأَضعَفِـهِـم

    كَاللَيـــثِ بِالبَهـمِ أَو كَالـحـوتِ بِالبَـلَـمِ

    أَسـتتتترى بِـكَ اللَـهُ لَـيـلاً إِذ مَلائِـكُـهُ

    والرُسلُ في المَسجِدِالأَقصى عَلى قَدَمِ

    لَمّـا خَطَـــــــرتَ بِـهِ اِلتَـفّـوا بِسَيِّـدِهِـم

    كَالشُهـبِ بِالبَـدرِ أَو كَالجُنـدِ بِالعَـلَـمِ

    صَلّـى وَراءَكَ مِنهُـم كُــــلُّ ذي خَـطَـرٍ

    وَمَـن يَفُـــــــــز بِحَبـيـبِ الـلَـهِ يَأتَـمِـمِ

    جُبتَ السَماواتِ أَو ما فَوقَهُـنَّ بِهِـــم

    عَـلـى مُـنَـوَّرَةٍ دُرِّيَّــــــــــــــــةِ الـلُـجُـمِ

    رَكوبَـةً لَـكَ مِـن عِـــــــزٍّ وَمِـن شَـرَفٍ

    لا في الجِيـادِ وَلا فــي الأَينُـقِ الرُسُـمِ

    مَشيئَـةُ الخالِـــــــقِ البـاري وَصَنعَتُـهُ

    وَقُــــــدرَةُ اللَـهِ فَـوقَ الشَـكِّ وَالتُهَـمِ

    حَتّى بَلَغـتَ سَمــــــــاءً لا يُطـارُ لَهـا

    عَلى جَنـــــاحٍ وَلا يُسعـى عَلـى قَـدَمِ

    وَقيـلَ كُــــــــــــــلُّ نَبِـيٍّ عِـنـدَ رُتبَـتِـهِ

    وَيا مُحَمَّـــــــدُ هَـذا العَـرشُ فَاِستَلِـمِ

    خَطَطـتَ لِلديـــــنِ وَالدُنيـا عُلومَهُمـا

    يا قارِئَ اللَــوحِ بَل يـا لامِـسَ القَلَـمِ

    أَحَطــــــتَ بَينَهُمـا بِالسِـرِّ وَاِنكَشَفَـت

    لَكَ الخَزائِنُ مِـــــــن عِلـمٍ وَمِـن حِكَـمِ

    وَضــاعَفَ القُربُ ما قُلِّدتَ مِـن مِنَـنٍ

    بِلا عِــــــــــدادٍ وَمـا طُوِّقـتَ مِـن نِعَـمِ

    سَل عُصبَةَ الشِركِ حَولَ الغارِ سائِمَةً

    لَــــــــــولا مُطـارَدَةُ المُختـارِ لَـم تُسَـمَ

    هَل أَبصَروا الأَثَرَالوَضّاءَ أَم سَمِعـوا

    هَمسَ التَسابيـــحِ وَالقُـرآنِ مِـن أُمَـمِ

    وَهَل تَمَثَّــــــلَ نَسـجُ العَنكَبـوتِ لَهُـم

    كَالغابِ وَالحائِماتُ وَالزُغبُ كَالرُخَمِ

    فَأَدبَـروا وَوُجـــــوهُ الأَرضِ تَلعَنُـهُـم

    كَباطِلٍ مِـن جَـــــــلالِ الحَـقِّ مُنهَـزِمِ

    لَولا يَدُ اللَـهِ بِالجــــــارَيـنَ مـا سَلِمـا

    وَعَينُهُ حَـــــولَ رُكـنِ الديـنِ لَـم يَقُـمِ

    تَوارَيـا بِجَنــــــــــاحِ الـلَـهِ وَاِستَـتَـرا

    وَمَن يَضُـمُّ جَنـــــــاحُ اللَـهِ لا يُضَـمِ

    يا أَحمَدَ الخَيرِ لـي جــاهٌ بِتَسمِيَتـي

    وَكَيفَ لا يَتَسامى بِالرَسـولِ سَمــي

    المادِحـونَ وَأَربـــــابُ الهَـوى تَبَـعٌ

    لِصاحِبِ البُردَةِ الفَيحـاءِ ذي القَـدَمِ

    مَديحُهُ فيـكَ حُـــــبٌّ خالِـصٌ وَهَـوىً

    وَصادِقُ الحُبِّ يُملـــي صـادِقَ الكَلَـمِ

    اللَـهُ يَشهَـدُ أَنّـــــــــــــي لا أُعـارِضُـهُ

    من ذا يُعارِضُ صَوبَ العارِضِ العَرِمِ

    وَإِنَّما أَنــــــا بَعـضُ الغابِطيـنَ وَمَـن

    يَغبِـط وَلِيَّـــــــــــكَ لا يُـذمَـم وَلا يُـلَـمِ

    هَـــــذا مَقـامٌ مِـنَ الرَحمَـنِ مُقتَبَـسٌ
    تَ
    رمــــــــي مَهابَتُـهُ سَحبـانَ بِالبَـكَـمِ

    البَدرُ دونَكَ فـي حُسنٍ وَفـي شَـرَفٍ

    وَالبَحــــرُ دونَكَ في خَيـرٍ وَفـي كَـرَمِ

    شُــمُّ الجِبـالِ إِذا طاوَلتَهـا اِنخَفَضَـت

    وَالأَنجُمُ الزُهرُ مـــــا واسَمتَهـا تَسِـمِ

    وَاللَيثُ دونَـكَ بَأسـاً عِنـــــــدَ وَثبَتِـهِ

    إِذا مَشَيتَ إِلى شاكي السِــلاحِ كَمـي

    تَهفـو إِلَيـــــــكَ وَإِن أَدمَيـتَ حَبَّتَهـا

    فــي الحَربِ أَفئِـدَةُ الأَبطـالِ وَالبُهَـمِ

    مَحَبَّـةُ الـلَـهِ أَلقــــــــــــــاهـا وَهَيبَـتُـهُ

    عَلى اِبنِ آمِنَـةٍ فــــــــي كُـلِّ مُصطَـدَمِ

    كَأَنَّ وَجهَكَ تَحتَ النَقـعِ بَــــدرُ دُجـىً

    يُضـيءُ مُلتَثِمـاً أَو غَيـــــــــــرَ مُلتَـثِـمِ

    بَـدرٌ تَطَلَّـعَ فـي بَــــــــــــــــدرٍ فَغُـرَّتُـهُ

    كَغُرَّةِ النَصـرِ تَجلـو داجِـــــــيَ الظُلَـمِ

    ذُكِرتَ بِاليُتـمِ فـي القُــــــرآنِ تَكرِمَـةً

    وَقيمَةُ اللُؤلُـؤِ المَكنــــونِ فـي اليُتُـمِ
    emadhaddad و Samo معجبون بهذا.
  2. smaaa

    smaaa New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏مايو 10, 2008
    المشاركات:
    219
    الإعجابات المتلقاة:
    44
    نقاط الجوائز:
    0
    الوظيفة:
    teacher of math
    مكان الإقامة:
    egept


    اللَـهُ قَسَّـمَ بَيـــــــــنَ النـاسِ رِزقَهُـمُ

    وأنتَ خُيِّــرتَ فـي الأَرزاقِ وَالقِسَـمِ

    إِن قُلتَ في الأَمرِ لا أَو قُلتَ فيهِ نَعَـم

    فَخيرَةُ اللَـهِ فــــــي لا مِنـكَ أَو نَعَـمِ

    أَخوكَ عيسى دَعــــــا مَيتـاً فَقـامَ لَـهُ

    وَأَنتَ أَحيَيـتَ أَجيــــــالاً مِـنَ الزِمَـمِ

    وَالجَهلُ مَوتٌ فَـــإِن أوتيـتَ مُعجِـزَةً

    فَاِبعَث مِنَ الجَهلِ أَو فَاِبعَث مِنَ الرَجَمِ

    قالوا غَزَوتَ وَرُسلُ اللَهِ مـا بُعِثـوا

    لِقَتــــــلِ نَفـسٍ وَلاجـاؤوا لِسَفـكِ دَمِ

    جَهــــــلٌ وَتَضليـلُ أَحـلامٍ وَسَفسَطَـةٌ

    فَتَحتَ بِالسَيفِ بَعـدَ الفَتـــحِ بِالقَلَـمِ

    لَمّـــا أَتى لَكَ عَفـواً كُـلُّ ذي حَسَـبٍ

    تَكَفَّــــــــلَ السَيـفُ بِالجُهّـالِ وَالعَـمَـم

    ِوَالشَرُّ إِن تَلقَهُ بِالخَيـــــرِ ضِقـتَ بِـهِ

    ذَرعـاً وَإِن تَلقَـهُ بِالشَـــــــرِّ يَنحَسِـمِ

    سَــــلِ المَسيحِيَّةَ الغَـرّاءَ كَـم شَرِبَـت

    بِالصابِ مِن شَهَــــواتِ الظالِـمِ الغَلِـمِ

    طَريدَةُ الشِـركِ يُؤذيـــهـا وَيوسِعُهـا

    في كُلِّ حيـنٍ قِتـالاً ساطِـعَ الحَـــــــدَمِ

    لَـولا حُمــــــــاةٌ لَهـا هَبّـوا لِنُصرَتِهـا

    بِالسَيفِ ما اِنتَفَعَت بِالرِفـقِ وَالرُحَـمِ

    لَولا مَكــــــــانٌ لِعيسـى عِنـدَ مُرسِلِـهِ

    وَحُرمَةٌ وَجَبَت لِلـروحِ فــــي القِـدَمِ

    لَسُمِّرَ البَدَنُ الطُـهرُ الشَريـفُ عَلـى

    لَـــوحَينِ لَم يَخشَ مُؤذيـهِ وَلَـم يَجِـمِ

    جَلَّ المَسيــــحُ وَذاقَ الصَلـبَ شانِئُـهُ

    إِنَّ العِقـــــــابَ بِقَـدرِ الذَنـبِ وَالجُـرُمِ

    أَخو النَبِـيِّ وَروحُ اللَـهِ فـي نُــــــتزُلٍ

    فَوقَ السَماءِ وَدونَ العَـرشِ مُحتَـترَمِ

    عَلَّمتَهُم كُـلَّ شَـيءٍ يَجهَلــــــــونَ بِـهِ

    حَتّى القِتالَ وَمـا فيـــــــهِ مِـنَ الذِمَـمِ

    دَعَوتَهُـم لِجِهـادٍ فيـــــــــهِ سُـؤدُدُهُـم

    وَالحَربُ أُسُّ نِظـامِ الكَـتتتونِ وَالأُمَـمِ

    لَولاهُ لَم نَـرَ لِلـدَولاتِ فـــــــــي زَمَـنٍ

    ما طالَ مِن عُمُدٍ أَو قَـــــرَّ مِـن دُهُـمِ

    تِلـكَ الشَواهِـدُ تَتـرى كُـــــــــــلَّ آوِنَـةٍ

    في الأَعصُرِ الغُرِّ لا في الأَعصُرِ الدُهُمِ

    بِالأَمسِ مالَت عُروشٌ وَاِعتَلَت سُـــرُرٌ

    لَولا القَذائِفُ لَـــــــــم تَثلَـم وَلَـم تَصُـمِ

    أَشياعُ عيسى أَعَـدّوا كُــــــــلَّ قاصِمَـةٍ

    وَلَم نُعِـدُّ سِـوى حــــــــــالاتِ مُنقَصِـمِ

    مَهما دُعيتَ إِلى الهَيجـــاءِ قُمـتَ لَهـا

    تَرمي بِأُسدٍ وَيَرمــــــي اللَـهُ بِالرُجُـمِ

    عَلـــــــــــــى لِوائِـكَ مِنهُـم كُـلُّ مُنتَـقِـمٍ

    لِلَّـهِ مُستَقتِـلٍ فـــــــــــــي اللَـهِ مُعـتَـزِمِ

    مُسَبِّـحٍ لِلِقـاءِ الـلَـهِ مُضـطَــــــــــــــرِمٍ

    شَوقاً عَلى سابِخٍ كَالبَـرقِ مُضطَــــــرِمِ

    لَوصادَفَ الدَهرَ يَبغـي نَقلَـةً فَرَمــــــى

    بِعَزمِهِ في رِحــــــــــالِ الدَهـرِ لَـم يَـرِمِ

    بيضٌ مَفاليلُ مِن فِعلِ الحُـــروبِ بِهِـم

    مِن أَسيُفِ اللَـهِ لا الهِندِيَّـةُ الخُــــــــذُمُ

    كَم في التُرابِ إِذا فَتَّشتَ عَـن رَجُـــــلٍ

    مَن ماتَ بِالعَهدِ أَو مَن مـاتَ بِالقَسَـمِ

    لَولا مَواهِبُ في بَعـضِ الأَنـــــــامِ لَمـا

    تَفاوَتَ الناسُ فـي الأَقـــــدارِ وَالقِيَـمِ

    شَريعَةٌ لَـكَ فَجَّـــــــــرتَ العُقـولَ بِهـا

    عَن زاخِرٍ بِصُنــــــوفِ العِلـمِ مُلتَطِـمِ

    يَلوحُ حَولَ سَنـا التَوحيــــدِ جَوهَرُهـا

    كَالحَليِ لِلسَيـفِ أَو كَالوَشــــــيِ لِلعَلَـمِ

    غَرّاءُ حامَت عَلَيهــــــا أَنفُـسٌ وَنُهـىً

    وَمَن يَجِد سَلسَلاً مِـن حِكمَـــــــةٍ يَحُـمِ

    نورُ السَبيلِ يُســـــاسُ العالِمـونَ بِهـا

    تَكَفَّلَـت بِشَبـابِ الدَهـــــــــــرِ وَالـهَـرَمِ

    يَجري الزَمانُ وَأَحكــامُ الزَمـانِ عَلـى

    حُكمٍ لَها نافِـــــــذٍ فـي الخَلـقِ مُرتَسِـمِ

    لَمّا اِعتَلَت دَولَـــةُ الإِسـلامِ وَاِتَّسَعَـت

    مَشَت مَمالِكُــــــــهُ فـي نورِهـا التَمَـمِ

    وَعَلَّمَـت أُمَّـــــــــــــــةً بِالقَـفـرِ نـازِلَـةً

    رَعيَ القَياصِرِ بَعـدَ الشـــــاءِ وَالنَعَـمِ

    كَم شَيَّدَ المُصلِحـونَ العامِلــــونَ بِهـا

    في الشَرقِ وَالغَربِ مُلكاً باذِخَ العِظَـمِ

    لِلعِلمِ وَالعَدلِ وَالتَمديـنِ مــــا عَزَمـوا

    مِنَ الأُمورِ وَما شَـدّوا مِـنَ الحُــــــزُمِ

    سُرعانَ مـا فَتَحـوا الدُنيـــــــا لِمِلَّتِهِـم

    وَأَنهَلوا الناسَ مِن سَلسالِهـــا الشَبِـمِ

    ساروا عَلَيها هُداةَ الناسِ فَهيَ بِهِـم

    إِلى الفَلاحِ طَريـقٌ واضِــــــحُ العَظَـمِ

    لا يَهدِمُ الدَهرُ رُكنـاً شـــــــادَ عَدلَهُـمُ

    وَحائِـــــــــطُ البَغـيِ إِن تَلمَسـهُ يَنهَـدِمِ

    نالوا السَعادَةَ في الدارَينِ وَاِجتَمَعـوا

    عَلى عَميمٍ مِـنَ الرُضـــــــوانِ مُقتَسَـمِ

    دَع عَنكَ روما وَآثينـا وَمـا حَوَتــــــا

    كُلُّ اليَواقيـتِ فـي بَغـــــــدادَ وَالتُـوَمِ

    وَخَـلِّ كِسـرى وَإيوانـاً يَـــــــــــدِلُّ بِـهِ

    هَوىً عَلـى أَثَـرِ النيــــــــرانِ وَالأَيُـمِ

    وَاِترُك رَعمَسيسَ إِنَّ المُلكَ مَظهَـرُهُ

    في نهضَةِ العَدلِ لا في نَهضَةِ الهَـرَمِ

    دارُ الشَرائِــــــــــعِ رومـا كُلَّمـا ذُكِـرَت

    دارُ السَلامِ لَهـا أَلقَـت يَــــــــدَ السَلَـمِ

    مـا ضارَعَتهـا بَيانـاً عِنــــــــــدَ مُلتَـأَمٍ

    وَلا حَكَتهـا قَضــــــــاءً عِنـدَ مُختَصَـمِ

    وَلا اِحتَوَت في طِرازٍ مِن قَياصِرِهـا

    عَلـى رَشيــــــــدٍ وَمَأمـونٍ وَمُعتَصِـمِ

    مَـنِ الَّذيـنَ إِذا ســــــــــارَت كَتائِبُـهُـم

    تَصَرَّفـوا بِحُـــــدودِ الأَرضِ وَالتُخَـمِ

    وَيَجلِسـونَ إِلــــــــــى عِلـمٍ وَمَعـرِفَـةٍ

    فَـلا يُدانَـونَ فـــــــــي عَقـلٍ وَلا فَهَـمِ

    يُطَأطِـئُ العُلَمـاءُ الهـــــامَ إِن نَبَسـوا

    مِن هَيبَةِ العِلمِ لا مِن هَيبَـةِ iiالحُكُــمِ

    وَيُمطِــــرونَ فَما بِـالأَرضِ مِـن مَحَـلٍ

    وَلا بِمَن باتَ فَوقَ الأَرضِ مِن عُــدُمِ

    خَلائِفُ اللَـهِ جَلّـــــــوا عَـن مُوازَنَـةٍ

    فَلا تَقيسَـنَّ أَمـلاكَ الــــــــوَرى بِهِـمِ

    مَن فـي البَرِيَّـةِ كَالفـــــــاروقِ مَعدَلَـةً

    وَكَاِبنِ عَبدِ العَزيزِ الخاشِـعِ الحَشِــمِ

    وَكَالإِمـامِ إِذا مـــــــــا فَـضَّ مُزدَحِـمـاً

    بِمَدمَعٍ فـي مَآقـي القَـــــــومِ مُزدَحِـمِ

    الزاخِرُ العَذبُ فـي عِلــــــمٍ وَفـي أَدَبٍ

    وَالناصِرُالنَدبِ في حَــربٍ وَفـي سَلَـمِ

    أَو كَاِبنِ عَفّانَ وَالقُـــــرآنُ فـي يَـدِهِ

    يَحنوعَلَيهِ كَما تَحنـو عَلــــى الفُطُـمِ

    وَيَجمَــــــــعُ الآيَ تَرتيـبـاً وَيَنظُمُـهـا

    عِقداً بِجيـدِ اللَيالــــــي غَيـرَ مُنفَصِـمِ

    جُرحانِ في كَبِـــدِ الإِسـلامِ مـا اِلتَأَمـا

    جُرحُ الشَهيدِ وَجُرحٌ بِالكِتـابِ دَمي

    وَمـا بَــــــــــــــلاءُ أَبـي بَـكـرٍ بِمُتَّـهَـمٍ

    بَعدَ الجَلائِـلِ فـي الأَفعــــــالِ وَالخِـدَمِ

    بِالحَزمِ وَالعَزمِ حاطَ الدينَ في مِحَـنٍ

    أَضَلَّتِ الحُلـمَ مِـن كَهــــــــلٍ وَمُحتَلِـمِ

    وَحِدنَ بِالراشِــــدِ الفاروقِ عَـن رُشـدٍ

    في المَوتِ وَهوَ يَقينٌ غَيــــرُ مُنبَهِـمِ

    يُجـادِلُ القَــــــــــــومَ مُسـتَـلّاً مُهَـنَّـدَهُ

    في أَعظَمِ الرُسلِ قَدراً كَيفَ لَــــم يَـدُمِ

    لا تَعذُلـوهُ إِذا طــــــــافَ الذُهـولُ بِـهِ

    ماتَ الحَبيبُ فَضَـلَّ الصَبُّ عَن رَغَـمِ

    يا رَبِّ صَلِّ وَسَلِّـم مـــــــا أَرَدتَ عَلـى

    نَزيلِ عَرشِـكَ خَيـــــــــرِ الرُسـلِ كُلِّهِـمِ

    مُحـيِ اللَيالـي صَــــــــلاةً لا يُقَطِّعُهـا

    إِلا بِدَمـعٍ مِـنَ الإِشفـــــــــاقِ مُنسَجِـمِ

    مُسَبِّحاً لَـكَ جُنـحَ اللَيــــــــلِ مُحتَمِـلاً

    ضُرّاً مِنَ السُهدِ أَو ضُرّاً مِنَ الـوَرَمِ

    رَضِيَّـةٌ نَفسُــــــــــهُ لا تَشتَكـي سَـأَمـاً

    وَما مَعَ الحُبِّ إِن أَخلَصتَ مِن سَـأَمِ

    وَصَـلِّ رَبّـــــــــــي عَلـى آلٍ لَـهُ نُخَـبٍ

    جَعَلتَ فيهِم لِـــــواءَ البَيـتِ وَالحَـرَمِ

    بيضُ الوُجوهِ وَوَجهُ الدَهرِ ذو حَلَـكٍ

    شُمُّ الأُنــوفِ وَأَنفُ الحادِثـاتِ حَمـى

    وَأَهـدِ خَيــــــــــرَ صَـلاةٍ مِنـكَ أَربَعَـةً

    في الصَحبِ صُحبَتُهُم مَرعِيَّةُ الحُـرَمِ

    الراكِبيـنَ إِذا نـادى النَبِـيُّ بِــــــــــهِـم

    ماهالَ مِن جَلَلٍ وَاِشتَــــــدَّ مِـن عَمَـم

    الصابِريـــــنَ وَنَفـسُ الأَرضِ واجِفَـةٌ

    الضاحِكينَ إِلـى الأَخطــــــارِ وَالقُحَـمِ

    يارَبِّ هَبَّـت شُعـوبٌ مِـــــــــن مَنِيَّتِهـا

    وَاِستَيقَظَت أُمَـمٌ مِـن رَقـــــــدَةِ العَـدَمِ

    سَعدٌ وَنَحـسٌ وَمُلـكٌ أَنـتَ مالِكُــــــــهُ

    تُديــــــــــــلُ مِـن نِعَـمٍ فيـهِ وَمِـن نِقَـمِ

    رَأى قَضـاؤُكَ فينـا رَأيَ حِكمَـتِـــــــــهِ

    أَكــــــرِم بِوَجهِـكَ مِـن قـاضٍ وَمُنتَقِـمِ

    فَاِلطُف لِأَجلِ رَســـــولِ العالَميـنَ بِنـا

    وَلا تَــــــــزِد قَومَـهُ خَسفـاً وَلا تُسِـمِ

    يا رَبِّ أَحسَنتَ بَــدءَ المُسلِميـنَ بِـهِ

    فَتَمِّمِ الفَضلَ وَاِمنَــــح حُسـنَ مُختَتَـمِ

    منقوله
  3. محمد شتيوى

    محمد شتيوى مستشار سابق

    إنضم إلينا في:
    ‏مايو 12, 2006
    المشاركات:
    5,258
    الإعجابات المتلقاة:
    1,691
    نقاط الجوائز:
    128


    بارك الله فيك على الاختيار الطيب
    ولعلها من المعلقات الخالدات
    غير أن الشعراء قد يغلون أحينا فى مدح النبى صلى الله عليه وسلم فيقعون فى محظور
    وخير الأمور الوسط

    بوركتِ
  4. لطفي الياسيني

    لطفي الياسيني عضو شرف كتاب العرب

    إنضم إلينا في:
    ‏مارس 8, 2008
    المشاركات:
    2,149
    الإعجابات المتلقاة:
    909
    نقاط الجوائز:
    128
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    استاذ جامعي واعلامي متقاعد دكتوراة ادب عربي
    مكان الإقامة:
    فلسطين القدس الشريف


    الاستاذة الفاضلة سما
    تحية الاسلام
    جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك
    لك مني عاطر التحية واطيب المنى
    دمت بخير
    ابو مازن
  5. smaaa

    smaaa New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏مايو 10, 2008
    المشاركات:
    219
    الإعجابات المتلقاة:
    44
    نقاط الجوائز:
    0
    الوظيفة:
    teacher of math
    مكان الإقامة:
    egept


    شكرا اخى محمد وابى ابو مازن واسمح لى فى استخدام كلمه ابى
    كم اسعدنى مروركم
    وجزاكم الله خيرا

مشاركة هذه الصفحة