انا مامي محتويات المحيط فهرس مقالاتي عمالة المنهاج نادي العرب الشفاء رحاب موقع مقالات

المرأة المسلمة وضغوط عالم الموضة " اراء"

الموضوع في 'منتدى الأسرة والطفل' بواسطة Alhashemiah, بتاريخ ‏ديسمبر 10, 2007.

  1. Alhashemiah

    Alhashemiah مشرفة بالمنتدى ملكة كتاب العرب إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏أغسطس 15, 2007
    المشاركات:
    11,151
    الإعجابات المتلقاة:
    3,471
    نقاط الجوائز:
    128
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    دكتوراه في الكيمياء
    مكان الإقامة:
    KSA


    المرأة المسلمة وضغوط عالم الموضة
    د. ليلى بيومي
    الإسلام اليوم

    على الرغم من أن قطاعات كبيرة من النساء في بلادنا العربية أعلنت انحيازها للشريعة والتوجه الإسلامي، وعبّرت عن هذا الانحياز بكثير من المظاهر وأنواع السلوك، وكان على رأسها ارتداء الحجاب في وقت اكتسحت فيه أنماط حياة الغرب الصليبي عالمنا ودخلت بيوتنا، إلاّ أنه مما يؤسَف له أن أعدادًا كبيرة من هؤلاء المحجبات، وخاصة الداخلات الجدد إلى عالم الحجاب، قد أسأن إلى هذا الزي، بتفريغه من مضمونه عبر ارتداء الملابس الطويلة والمجسمة في نفس الوقت، وكذلك ارتداء الطرحة ولكن مع النمص ووضع الماكياج والعطور.
    هذا السلوك جعل كثيرًا من العلمانيين يوجهون خناجرهم وسهامهم المسمومة تجاه الإسلاميين والفكرة الإسلامية عمومًا، ويقولون: إن كثيرًا من المحجبات الآن يرتدين الملابس المثيرة، التي هي أكثر إثارة وإغراءً من ملابس المتبرجات، وإنه من المألوف أن نرى كثيرًا من هؤلاء يتأبطن أيدي الشباب في مناظر خليعة في الشوارع والميادين، فلماذا إذاً يصدّعون رؤوسنا مطالبين بالحجاب؟

    شكل الحجاب مقياس للتديّن
    * تقول أحلام رضا (متحجبة وطالبة جامعية): الزي بالنسبة لي هوية وجزء أساسي من ديني، ولا أتصور نفسي بحجاب ناقص؛ فالتدين كما تعلمته في أسرتي لا يقبل التنازل أو التجزئة، وشكل ونوعية الحجاب أراهما مؤشرًا على قوة إيمان المحجبة، فإذا كان تدينها مبدئي وقوي، فسوف تكون قدوتها المسلمات الرساليات الأوائل وزوجات الرسول صلى الله عليه وسلم، ولذلك فلن تتنازل أبدًا عن شروط ومواصفات الحجاب الطويل الذي لا يصف ولا يشفّ وليس حجابًا للزينة.
    أما إذا كان تدين الفتاة أو المرأة عمومًا مهزوزًا وضعيفًا فسوف تقل شروط حجابها، ولن تلتزم بالشروط الشرعية المطلوبة.
    وأنا والحمد لله وأمي وشقيقاتي نرتدي الحجاب الشرعي الفضفاض الذي ترتديه نساء الصحوة الإسلامية المخلصات.
    * سهام مصطفى (جامعية وترتدي الحجاب الفضفاض) تؤكد على كلام زميلتها أحلام وتقول: أنا لا أثق في تدين الفتاة التي ترتدي (الإيشارب) والبنطلون الجينز وتضع المساحيق والعطور، فيستحيل أن تكون هذه المسكينة قد قرأت في العلوم الشرعية، أو قرأت تفسير سورة النور مثلاً، أو شيئًا عن السيرة النبوية والتاريخ الإسلامي. فالخلاف الموجود هو بين النقاب والحجاب، أما حجاب الموضة والجينز والعطور والنمص، فإنه عَرَضٌ لمرض القلب، ودليل على حب الدنيا والتعلق بها، أو هو دليل على عدم وضوح الرؤية.
    وتؤكد سهام أن العديد من أقاربها ضغطوا عليها كثيرًا من أجل أن تطور حجابها وترتدي ما ترتديه زميلاتها وأقاربها من حجاب الموضة، لكنها رفضت بشدة، وتمسكت بالحجاب الشرعي حتى هدأت العاصفة، وعرف الجميع أنه لا مجال للتفاوض معها مرة أخرى أو الضغط عليها.
    * بينما ترى رقية مدحت (جامعية وترتدي حجاب الموضة) أن حجابها متطور، وتزعم أن كثيرًا من السيدات الفضليات يرتدينه، وكذلك الكثير من الفتيات ذوات الخلق والتفوق.
    وهي ترى أن هذا الحجاب أفضل من التبرج وكشف مفاتن الجسم، وتعتقد أنه ليس من العدل مساواتها بالمتبرجات. وتقول: إنها تقرأ في الكتب الدينية السهلة وتستمع إلى الدعاة المتفتحين، على حد قولها.
    وتقول أيضًا: أنا أعتقد أن التزامي وأخلاقي أفضل من كثيرات من اللواتي يرتدين الحجاب الواسع، وكثيرات منهن يفعلن ذلك من أجل الزواج، والإسلام لا يشغلهن.
    * المفاجأة كانت في كلام نورا إسماعيل (جامعية متخرجة حديثاً ومنتقبة) والتي أكدت أنها تعرف الكثيرات ممن يرتدين حجاب الموضة وكثيرات منهن ملتزمات أخلاقيًا، وفي نفس الوقت منهن من لا تعرف شيئًا عن التدين ولا يصلين.
    لكن الملتزمات منهن فإنهن في الغالب أبناء طبقات راقية ومستويات اجتماعية متميزة، وهؤلاء يحبّذن - عندما يلتزمن - ارتداء أزياء معينة يحرصن على ألاّ تشبه أزياء المتدينات العاديات.
    وتضيف نورا: وللأسف فإن أعدادًا ليست قليلة من اللواتي يرتدين الحجاب الشرعي يكون التزامهن شكلياً، ومنهن من لا تصلي، وفعلاً تأكدت أن بعضهن يبتغين من وراء ذلك سرعة الزواج.
    وتستطرد نورا: لقد واجهت موقفًا مشابهًا عندما طلبت مني أمي وخالتي وبعض قريباتي وزميلاتي أن أخلع النقاب وأكتفي بالخمار؛ تسهيلاً للزواج، ولكني رفضت بشدة، وكانت زميلاتي يتندرن عليّ ويزعمن أنني لن أتزوج، ولكن خيب الله ظنهن، فقد تزوجت قبلهن وأنجبت والحمد لله، وأرى أن التنازل عن الثوابت والأصول والمبادئ كارثة تدمر الإنسان.


    الثقافة والثراء تدفعان للتميز


    تقول د. نشوى سيد، الأستاذة بكلية العلاج الطبيعي: أصبحت المرأة في جميع المجتمعات العربية تهتم بالموضة، فتحرص على الأزياء التي تشرف على تفصيلها بنفسها، أو تشتريها بأثمانٍ غالية، ثم تقوم بلبسها مرة أو مرتين، وربما كان لارتفاع مستوى المعيشة دخل في ذلك، بالإضافة إلى التقليد، ومتابعة الأفلام والمسلسلات والتأثر بما فيها من أزياء.
    وتعتقد د. نشوى أن البناء الثقافي والديني للمرأة وللأسرة له ارتباط وثيق بهذه القضية، فالثراء له قنواته ووسائله وطرقه في التعبير عنه، والمرأة الثرية في الغالب - حتى وإن كانت متدينة - تبحث عن التميز وارتداء الأزياء المستوردة؛ حتى تنفرد بأزياء لا ترتديها الكثيرات.
    وقد رأيت بنفسي صحفيّة ملتزمة ترفض ارتداء الخمار العادي المشهور بين الملتزمات، وحينما سألتها عن السبب قالت: إنه خمار البوابات.
    وترى د. نشوى أن بإمكان النساء أن يبتكرن موضات جديدة تناسب العادات، ولا تخرج عن المألوف في الدين والعرف، لكنها تكون حديثة وجيدة، وفي نفس الوقت محترمة ومحتشمة وليست لباس زينة.


    فقدان عقلية وثقافة الحجاب!


    ومن جانبه يلفت د. إبراهيم سالم أستاذ الصحة النفسية إلى أن هناك ما يمكن أن نسميه "عقلية الحجاب"، فالحجاب ليس خرقة تلفّ الرأس وحسب، كما يحب البعض تشبيهه، لكنه قبل أن يكون لباساً فإن له عقلية وثقافة ونفسية خاصة به في الخلق والتعامل؛ فالصلاة لن تغني عن صاحبها شيئًا ما لم تمنعه عن المعاصي والرذائل. والزكاة لن تنفع من سبّ هذا و كفّر ذاك وسرق الثالث، وافترى على الرابع... الخ. ولن تغني كل العبادات عمّن لم يدخل فؤاده طاعة الرحمن وخشية الله؛ فالدين المعاملة، وما بُعث خير الأنام إلاّ ليتمم مكارم الأخلاق.
    ويضيف د. إبراهيم سالم يقول: إن المرء ليحزن مما يراه هذه الأيام من أناس أفرغوا الإيمان من محتواه، والحجاب من أهدافه، والإسلام من رسالته السامية، فنحن نرى بأم أعيننا، الكثيرات من الفتيات وقد تبرّجن بالحجاب كأنها الجاهلية الأولى، هؤلاء الفتيات بانت محاسنهن أكثر ممن توقّرن بلا حجاب!! إنهن يرتدين من الألوان ما يبهر الأنظار، ومن الأزياء ما يشفّ أو يجسّم، فيصبحن أكثر إغراءً ممن لا يرتدين الحجاب، وهن مع هذه المخالفة يرين أنهن قد استجبن لشرع الله واحتجبن.
    ويسأل د. إبراهيم سالم هؤلاء المتبرجات الجدد: لِمّ اختزلتن الحجاب ليصبح مجرد موضة؟ لماذا تتعبن أنفسكن بالتبرّج إلى هذا الحد؟ لم اخترتن الحجاب إن كانت هذه هي النتيجة؟ وأين روح الحجاب في ممارساتكن؟ ومتى أفرغ الحجاب ليصبح ضربًا من أسوأ الممارسات، حيث التكبّر والتباهي بكلفته؟


    قضية اجتماعية خطيرة


    د. نادية هاشم، الأستاذة بجامعة الأزهر تقول: السعي لملاحقة الموضة قضية اجتماعية خطيرة، فالنفس البشرية تتوق دائمًا للجمال وتعجب به، ولذلك أمر الله عباده بالتزين والتجمل في غير إسراف، مع التأكيد على أن لباس التقوى هو الساتر الحقيقي للإنسان.
    والمسلم يعمل على الاهتمام بمظهره الخارجي كل حسب طاقته وقدرته، وكل هذا مباح، ولا غبار عليه مادام لا يتعدى حدود الشريعة الآمرة بستر العورة للرجال والنساء على السواء؛ فالتجمل والاعتدال فيه والانضباط أمر حسن ومحمود، أما الإسراف فيه والتقليد الأعمى لكل ما يبتدع على أيدي أعداء الإسلام فهو المذموم الذي لا يحبه الله تعالى ولا يرضاه لعباده.


    بدعة فاسدة


    تقول د. سميحة ربيع، أستاذة الفقه بجامعة الأزهر: الحجاب الجديد الذي هو حجاب الموضة بدعة ما أنزل الله بها من سلطان؛ فالحجاب ليس سترًا لشعر الرأس خاصة!! ليس مجرد قطعة قماش في دولاب الفتاة فتحرص على إضافتها ويبقى الحال على ما هو عليه؟! وما قال أحد من الأولين ولا الآخرين بأن ستر شعر الرأس هو الغرض من الحجاب، وإنما الحجاب عبادة واجبة تأثم المفرطة فيها، وكما أن للصلاة صفة مَن خالفها فقد خالف صحيح الدين، فكذلك الحجاب له صفة لا يجوز مخالفتها. ونحن نسأل الواحدة من صاحبات حجاب الموضة: لماذا تلبسين الحجاب؟ ستقول: لأن الله أمر به، ولكن لماذا أمر الله به؟ حينئذ ستقول كلامًا يناقض نفسه ولا يستقيم، ذلك لأنها في الحقيقة تجهل الحكمة من تشريع الحجاب.
    فشروط الحجاب معروفة وهي: أن يكون ساترًا للبدن، عدا الوجه والكفين، (فعليهما خلاف) وواسعًا لا يصف، وسميكًا لا يشفّ، ولا يلفت الأنظار، وألاّ يكون زينة في ذاته، وألاّ يكون لباس شهرة.


    المحجبات نوعان لا ثلاثة


    الكاتبة الصحفية صافي ناز كاظم ترى أن مرتديات الحجاب صنفان:الأولى: الملتزمة بالفريضة، التي ترتدي الحجاب الشرعي وفقًا لشروطه لا لشكل معين.
    والثانية: والتي تعلوها، هي المتنفلة، التي تحب أن تقدم النافلة مع أداء الفريضة، والنافلة ما زاد تطوعًا عند الإنسان في طاعته وعبادته قربة لوجه الله سبحانه وتعالى، وهي التي ترتدي النقاب.
    أما الصنف الثالث: من صويْحبات حجاب الموضة فما يرتدينه قد يكون نوعًا من الاحتشام، تفاديًا للتبرج، لكنه أبدًا ليس حجابًا على الإطلاق، ولا يمكن تسميته حجابًا؛ لأن الحجاب ثقافة ثم سلوك وخلق وتدين.

    هذه بعض الاراء .. منقول من مجلة أقلام ثقافية
    |(|(|(
     
    Samo, حضرموت, muslima و 1 شخص آخر معجبون بهذا.
  2. ابو ابراهيم

    ابو ابراهيم مشرف كليه الطب إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏مارس 28, 2007
    المشاركات:
    8,979
    الإعجابات المتلقاة:
    4,434
    نقاط الجوائز:
    128
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    Family doctor)General practitioner)
    مشكوره موضوع مهم جدا
     
  3. محمد شتيوى

    محمد شتيوى مستشار سابق

    إنضم إلينا في:
    ‏مايو 12, 2006
    المشاركات:
    5,254
    الإعجابات المتلقاة:
    1,691
    نقاط الجوائز:
    128
    نعم للاسف حجاب الموضة هذا رايناه ونراه للأسف
    أنا أحزن عندما أرى فتاة ترتدى هذه الموشة المقيتة أكثر من حزنى عل فتاة متبرجة
    وذلك لأنهن يشوهن صورة الالتزام بتصرفاتهن الرعناء .. وا أسفاه !!
    بارك الله فيك أخت مريم
     
  4. Alhashemiah

    Alhashemiah مشرفة بالمنتدى ملكة كتاب العرب إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏أغسطس 15, 2007
    المشاركات:
    11,151
    الإعجابات المتلقاة:
    3,471
    نقاط الجوائز:
    128
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    دكتوراه في الكيمياء
    مكان الإقامة:
    KSA
    بارك الله فيكما اخي ابوليندا و انت اخي محمد على مروركما ..

    [​IMG]
     
  5. أبو قصي

    أبو قصي ضيف شرف إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏أغسطس 15, 2007
    المشاركات:
    7,166
    الإعجابات المتلقاة:
    2,982
    نقاط الجوائز:
    128
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    مصر
    بارك الله فيك أختي الفاضلة الكريمة مريم وفي الدكتورة ليلى بيومي ـ حفظها الله ـ !!
    كم لها من جميل في عنقي رغم أنها بالتأكيد لاتعرفني !!
    كم أضاءت لنا من شموع !!
    وكم أوضحت لنا طريق الحق والهداية !!
    كل ذلك بمقالاتها وأبحاثها القوية جداً والصادقة جداً والأكثر من رائعة !!
    في مجلة المختار الإسلامي المصرية في بدايات الثمانينات !!
    أشكرك جزيلاً مريم الغالية أن ذكرتيني بواحدة من عمالقة هذا الجيل بصدق وعدل وحق !!
    شكراً جزيلاً د. ليلى على كل ماقدمتيه لنا من خير وعلم وفضل !!
    مع أرق تحياتي !!..

     
  6. muslima

    muslima مشرفة الهندسة المدنية والمعمارية والمختارات الأدبي إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏يوليو 2, 2007
    المشاركات:
    3,694
    الإعجابات المتلقاة:
    1,505
    نقاط الجوائز:
    128
    الوظيفة:
    مهندسة مدني
    مكان الإقامة:
    Gaza -Palestine
    بارك الله فيك أختي الغالية ماري على هدا الموضوع الرائع الهام تستحقين +2
    كل التحية
     
  7. Alhashemiah

    Alhashemiah مشرفة بالمنتدى ملكة كتاب العرب إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏أغسطس 15, 2007
    المشاركات:
    11,151
    الإعجابات المتلقاة:
    3,471
    نقاط الجوائز:
    128
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    دكتوراه في الكيمياء
    مكان الإقامة:
    KSA
    سعدت بمعرفه شخصية صاحبة المقال من خلال ثنائك لها اخي ابو قصي ... الحمد لله انني وفقت في نشر كلام واراء من يستحقون ان يقرأ لهم ويسمع لهم ... لاشكر على واجب أخي .
    الشكر لك اخي الاكبر على المرور والمتابعة الطيبة ..

    [​IMG]
     
  8. Alhashemiah

    Alhashemiah مشرفة بالمنتدى ملكة كتاب العرب إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏أغسطس 15, 2007
    المشاركات:
    11,151
    الإعجابات المتلقاة:
    3,471
    نقاط الجوائز:
    128
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    دكتوراه في الكيمياء
    مكان الإقامة:
    KSA
    [​IMG]
     
  9. حضرموت

    حضرموت مشرف عام المنتديات العامة إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏يناير 10, 2007
    المشاركات:
    3,908
    الإعجابات المتلقاة:
    1,515
    نقاط الجوائز:
    128
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    مهندس إتصالات
    مكان الإقامة:
    اليمن / حضرموت
    مواضيع ممتازة بحق ....موفقة دائما بإذن الله تعالى
     
  10. Alhashemiah

    Alhashemiah مشرفة بالمنتدى ملكة كتاب العرب إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏أغسطس 15, 2007
    المشاركات:
    11,151
    الإعجابات المتلقاة:
    3,471
    نقاط الجوائز:
    128
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    دكتوراه في الكيمياء
    مكان الإقامة:
    KSA
    [​IMG]
     
  11. flowers

    flowers مشرف قسم العلاج الطبيعي

    إنضم إلينا في:
    ‏سبتمبر 3, 2006
    المشاركات:
    8,280
    الإعجابات المتلقاة:
    3,963
    نقاط الجوائز:
    128
    الوظيفة:
    طبيب
    مكان الإقامة:
    فلسطين الحبيبة
    جزاكم الله خيرا
    فالموضوع جميل جدا وتمنياتي لك ولكم بالتوفيق
     
  12. Alhashemiah

    Alhashemiah مشرفة بالمنتدى ملكة كتاب العرب إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏أغسطس 15, 2007
    المشاركات:
    11,151
    الإعجابات المتلقاة:
    3,471
    نقاط الجوائز:
    128
    الجنس:
    أنثى
    الوظيفة:
    دكتوراه في الكيمياء
    مكان الإقامة:
    KSA
    بارك الله فيك اخي على المتابعة والاهتمام ..سررت بمرورك :)
     

مشاركة هذه الصفحة