هجرة المصطفى صلى الله عليه وسلم

الموضوع في 'المنتدى الإسلامي' بواسطة الشيخ محمد نبيه, بتاريخ ‏أغسطس 17, 2021.

  1. الشيخ محمد نبيه

    الشيخ محمد نبيه New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 18, 2019
    المشاركات:
    5
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجوائز:
    1
    الجنس:
    ذكر


    مع هلال السنة الهجرية، يتذكر المسلمون ذلكم الزلزال العظيم، الذي قلب وجه العالم، وغير مجرى التاريخ، وحول الحياة من حياة الصد والعناد، والكيد للإسلام وأهله، إلى حياة جديدة حيث فسحة الانطلاق ببشائر الإسلام، وتكسير القيود التي كانت تحول دون ذلك، لذلك موضوع لقاءنا اليوم هو وأسبابها ومراحلها وأحداثها وطريقها والدروس المستفادة منها.

    # خيار الهجرة #
    الهجرة النبوية، لم تكن بدعا بل كانت سنة في معظم أنبياء الله تعالى، قال تعالى في حق إبراهيم عليه السلام: (وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ). (سورة الأنبياء:71)

    وقال تعالى في حق لوط عليه السلام: (فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ). (سورة النمل: 56)

    وقال تعالى في حق شعيب عليه السلام: (قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَكَ مِنْ قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا). (سورة الأعراف: 88)

    قال محمد عفيفي الباجوري المعروف بالخضري: (١٣٤٥هجرية) في كتاب نور اليقين في سيرة سيد المرسلين: “ﻭﺑﻬﺬﻩ اﻟﻬﺠﺮﺓ ﺗﻤﺖ ﻟﺮﺳﻮﻟﻨﺎ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺳﻨﺔ ﺇﺧﻮاﻧﻪ ﻣﻦ اﻷﻧﺒﻴﺎء ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻪ، ﻓﻤﺎ ﻣﻦ ﻧﺒﻲ ﻣﻨﻬﻢ ﺇﻻ ﻧﺒﺖ ﺑﻪ ﺑﻼﺩ ﻧﺸﺄﺗﻪ، ﻓﻬﺎﺟﺮ ﻋﻨﻬﺎ، ﻣﻦ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺃﺑﻲ اﻷﻧﺒﻴﺎء ﺧﻠﻴﻞ اﻟﻠﻪ ﺇﻟﻰ ﻋﻴﺴﻰ ﻛﻠﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﻭﺭﻭﺣﻪ ﻛﻠﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻋﻈﻴﻢ ﺩﺭﺟﺎﺗﻬﻢ ﻭﺭﻓﻌﺔ ﻣﻘﺎﻣﻬﻢ ﺃﻫﻴﻨﻮا ﻣﻦ ﻋﺸﺎﺋﺮﻫﻢ، ﻓﺼﺒﺮﻭا ﻟﻴﻜﻮﻧﻮا ﻣﺜﺎﻻ ﻟﻤﻦ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﻌﺪﻫﻢ ﻣﻦ ﻣﺘﺒﻌﻴﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺜﺒﺎﺕ ﻭاﻟﺼﺒﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻜﺎﺭﻩ ﻣﺎ ﺩاﻡ ﻓﻲ ﻃﺎﻋﺔ اﻟﻠﻪ”.

    ﻓﺴﻞ ﻣﺼﺮ ﻭﺗﺎﺭﻳﺨﻬﺎ ﺗﻨﺒﺌﻚ ﻋﻦ اﺳﺮاﺋﻴﻞ ﻭﺑﻨﻴﻪ ﺃﻧﻬﻢ ﻫﺎﺟﺮﻭا ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺭﺃﻭا ﻣﻦ ﺑﻨﻴﻬﺎ ﺗﺮﺣﻴﺒﺎ ﺑﻬﻢ، ﻭﺗﺮﻛﻬﻢ ﻭﻣﺎ ﻳﻌﺒﺪﻭﻥ ﺇﻛﺮاﻣﺎ ﻟﻴﻮﺳﻒ ﻭﺣﻜﻤﺘﻪ، ﻭﻟﻤﺎ ﻣﻀﺖ ﺳﻨﻮﻥ، ﻧﺴﻲ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻤﺼﺮﻳﻮﻥ ﺗﺪﺑﻴﺮ ﻳﻮﺳﻒ ﻭﻓﻀﻠﻪ ﻋﻠﻴﻬﻢ، اضطهدوا ﺑﻨﻲ اﺳﺮاﺋﻴﻞ ﻭآﺫﻭﻫﻢ، ﺧﺮﺝ ﺑﻬﻢ ﻣﻮﺳﻰ ﻭﻫﺎﺭﻭﻥ ﻟﻴﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ ﺇﻋﻄﺎء اﻟﻠﻪ ﺣﻘﻪ ﻓﻲ ﻋﺒﺎﺩﺗﻪ.

    ﻭﻫﺮﺏ اﻟﻤﺴﻴﺢ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼﻡ ﻣﻦ اﻟﻴﻬﻮﺩ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻛﺬﺑﻮﻩ، ﻓﺄﺭاﺩﻭا اﻟﻔﺘﻚ ﺑﻪ ﺣﺘﻰ ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﺗﻌﺎﻟﻴﻤﻪ ﻟﺘﻼﻣﻴﺬﻩ: (ﻃﻮﺑﻰ ﻟﻠﻤﻄﺮﻭﺩﻳﻦ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ اﻟﺒﺮ ﻷﻥ ﻟﻬﻢ ﻣﻠﻜﻮﺕ اﻟﺴﻤﻮاﺕ) ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﺑﻌﺪ: (اﻓﺮﺣﻮا ﻭﺗﻬﻠﻠﻮا ﻷﻥ ﺃﺟﺮﻛﻢ ﻋﻈﻴﻢ ﻓﻲ اﻟﺴﻤﻮاﺕ ﻓﺈﻧﻬﻢ ﻃﺮﺩﻭا اﻷﻧﺒﻴﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺒﻠﻜﻢ).

    ﻭﺳﻞ اﻟﻘﺮﻯ اﻟﺘﻲ ﺣﻠﺖ ﺑﻬﺎ ﻧﻘﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺑﻜﻔﺮ ﺃﻫﻠﻬﺎ ﻛﺪﻳﺎﺭ ﻟﻮﻁ ﻭﻋﺎﺩ ﻭﺛﻤﻮﺩ ﺗﻨﺒﺌﻚ ﻋﻦ ﻣﻬﺎﺟﺮﺓ اﻷﻧﺒﻴﺎء ﻣﻨﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﺣﻠﻮﻝ اﻟﻨﻘﻤﺔ، ﻓﻼ ﻏﺮاﺑﺔ ﺃنه ﻫﺎﺟﺮ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼﺓ ﻭاﻟﺴﻼﻡ ﻣﻦ ﺑﻼﺩ ﻣﻨﻌﻪ ﺃﻫﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﺘﻤﻴﻢ ﻣﺎ ﺃﺭاﺩﻩ اﻟﻠﻪ: (سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ ۖ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا). (سورة الأحزاب:62)

    # أسباب الهجرة النبوية #
    في صحيح البخاري من قول ورقة بن نوفل ليتني أكون حيا إذ يخرجك قومك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” أَوَمُخْرِجِيَّ هُمْ؟ ” قال: نعم، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي، وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا.

    لقد عانى رسول الله صلى الله عليه وسلم من أذى قريش الشيء الكثير، ورأى أن أرض مكة – بعد مرور ثلاث عشرة سنة – لم تؤت ثمارها المرجوة، بعدما رفضَتْ خَمْسَ عشرةَ قبيلةً دعوتَه، بل أُقفلت في وجهه الأبواب، وعاش الاضطهاد والنَّكال، وقُذِف بالحجارة، وأُهين هو وأصحابُه.

    وتنامت عداوة قريش له، حتى إنهم دبروا المكائد والمؤامرات للقضاء عليه وعلى دعوته، قال تعالى: (وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ۚ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ). (سورة الأنفال: 30)

    روى أحمد في مسنده بإسناد صحيح قال جابر بن عبد الله رضي الله عنه: “مكث رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة عشر سنين يتبع الناس في منازلهم بعكاظ ومجنة وفى المواسم بمنى يقول: (مَن يُؤْوِيني، مَن يَنصُرُني حتَّى أُبَلِّغَ رسالةَ ربِّي ولهُ الجنَّةُ؟)، حتى إن الرجل ليخرج من اليمن أو من مضر، فيأتيه قومه فيقولون: احذر غلام قريش لا يفتنك. ويمشى بين رحالهم وهم يشيرون إليه بالأصابع”. (الصحيح المسند:222)

    وفي رواية عند ابن ماجة: “فأخذ يَعْرض نفسه على الناس في الموسم ويقول: (ألا رجُلٌ يحمِلُني إلى قومِهِ فإنَّ قُريشًا قد منعوني أن أبلِّغَ كلامَ ربِّي)”. (صحيح ابن ماجه:167)

    آنذاك قرر النبي صلى الله عليه وسلم وهو المسدد بالوحي – أن يتحول إلى المدينة، وخطط لهذا الأمر تخطيطا محكما، تحرسه عناية الله تعالى وجميل تدبيره، ودار هذا التخطيط على اختيار الشخص المناسب في المكان المناسب وحسن توظيف الطاقات.

    # مراحل الهجرة النبوية #
    الهجرة إلى المدينة حدث فاصل ليس في التاريخ الإسلامي فحسب، وإنما في التاريخ الإنساني أجمع، لذلك ينبغي لأعظم الأحداث أن لا يكون عشوائيا بل لا بد أن يسبقه تمهيدٌ، وإعدادٌ، وتخطيط من النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم، وكان ذلك بتقدير الله تعالى، وتدبيره، وكان الإعداد في اتِّجاهين:

    1. إعداد للمهاجرين.
    2. وإعداد لمكان الهجَرِة.

    أولاً: الإعداد للمهاجرين
    لم تكن الهجرة نزهةً، أو رحلةً يروِّح فيها الإنسان عن نفسه؛ ولكنَّها مغادرةُ الأرض، والأهل، ووشائج القربى، وصلات الصَّداقة والمودَّة، وأسباب الرِّزق، والتَّخلِّي عن كلِّ ذلك من أجل العقيدة، ولهذا احتاجت إلى جهدٍ كبيرٍ، حتَّى وصل المهاجرون إلى قناعةٍ كاملةٍ بهذه الهجرة.

    ومن تلك الوسائل: التَّربية الإيمانيَّة العميقة: الاضطهاد الَّذي طال المؤمنين، حتَّى وصلوا إلى قناعةٍ كاملةٍ بعدم إمكانية المعايشة مع الكفر.

    تناول القرآن المكِّيِّ التَّنويه بالهجرة، ولفت النَّظر إلى أنَّ أرض الله واسعةٌ، قال تعالى: (قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَٰذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ ۗ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ ۗ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ). (سورة الزمر:10)

    ثمَّ تلا ذلك نزولُ سورة الكهف، والَّتي تحدَّثت عن الفتية الذين آمنوا بربهم، وعن هجرتهم من بلدهم إلى الكهف، وهكذا استقرَّت صورةٌ من صور الإيمان في نفوس الصَّحابة، وهي ترك الأهل، والوطن من أجل العقيدة.

    ثم تلا ذلك آيات صريحةٌ تتحدَّث عن الهجرة في سورة النَّحل، قال تعالى: (وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي اللَّهِ مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً ۖ وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (41) الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (42)).

    وفي أواخر السُّورة يؤكِّد المعنى مرَّةً أخرى بقوله تعالى: (ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِن بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِن بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ). (سورة النحل:110)

    وكانت الهجرة إلى الحبشة تدريباً عمليّاً على ترك الأهل، والوطن.

    ثانيا: الإعداد لمكان الهجرة
    نلاحظ: أنَّ الرَّسول صلى الله عليه وسلم، لم يسارع بالانتقال إلى الأنصار من الأيام الأولى؛ وإنَّما أخَّر ذلك لأكثر من عامين؛ حتَّى تأكَّد من وجود القاعدة الواسعة نسبيّاً، كما كان في الوقت نفسه يتمُّ إعدادها في أجواء القرآن الكريم، وخاصَّةً بعد انتقال مصعب رضي الله عنه إلى المدينة.

    وقد تأكَّد: أنَّ الاستعداد لدى الأنصار قد بلغ كماله، وذلك بطلبهم هجرة الرَّسول الكريم صلى الله عليه وسلم إليهم، كما كانت المناقشات الَّتي جرت في بيعة العقبة الثَّانية، تؤكِّد الحرص الشَّديد من الأنصار على تأكيد البيعة، والاستيثاق للنَّبي صلى الله عليه وسلم بأقوى المواثيق على أنفسهم، وكان في رغبتهم أن يميلوا على أهل مِنًى ممَّن آذى رسول الله صلى الله عليه وسلم بأسيافهم؛ لو أذن الرَّسول الكريم بذلك، ولكنَّه قال لهم: (لم نؤمر بذلك).

    وهكذا تمَّ الإعداد لأهل يثرب؛ ليكونوا قادرين على استقبال المهاجرين، وما يترتَّب على ذلك من تَبِعَات.

    تأمُّلاتٍ في بعض آيات سورة العنكبوت
    تعتبر سورة العنكبوت من أواخر ما نزل في المرحلة المكِّيَّة، وتحدَّثت السُّورة عن سنَّة الله في أهل الدعوة، وهي سنُّة الابتلاء.

    قال تعالى: (أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۖ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3) أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَن يَسْبِقُونَا ۚ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (4) مَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ ۚ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (5) وَمَن جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ (6)). (سورة العنكبوت)

    وفي سورة العنكبوت ثلاثةُ أمورٍ تلفت النَّظر، وهي:

    أولاً: ذِكْرُ كلمة المنافقين
    ومن المعلوم: أنَّ النِّفاق لا يكون إلا عندما تكون الغلبة للمسلمين؛ حيث يخشى بعضُ النَّاس على مصالحهم، فيظهرون الإسلام، ويبطنون الكفر، ومن المعلوم: أنَّ المجتمع في مكَّةَ كان جاهليّاً، وكانت القوَّة والغلبة لأهل الشِّرك، فما مناسبة مجيء المنافقين في هذه السُّورة، في قوله تعالى: (وَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْمُنَافِقِينَ) (سورة العنكبوت:11)، وهي سورةٌ مكِّيَّةٌ كما قلنا: فهل كانت الآمال قد قويت عند الفئة المؤمنة بحيث تراءى لهم الفرج، والنَّصر قاب قوسين أو أدنى؟ أم أنَّ هذه الآية مدنيَّةٌ وضعت في سورةٍ مكِّيَّةٍ؛ لأنَّ النِّفاق لم يحِنْ وقتُه بعدُ، كما ذهب إلى ذلك بعض المفسِّرين؟

    ثانياً: ورد الأمر بمجادلة أهل الكتاب بالَّتي هي أحسن
    وكأنَّه تهيئةٌ للنُّفوس للمرحلة القادمة؛ الَّتي سيكون بين المسلمين وبين أهل الكتاب فيها احتكاكٌ، فلا يكونون البادئين بالشدَّة، فيأتي التَّنبيه على هذا الأمر في قوله تعالى: (وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ ۖ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَٰهُنَا وَإِلَٰهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (46) وَكَذَٰلِكَ أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ ۚ فَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يُؤْمِنُونَ بِهِ ۖ وَمِنْ هَٰؤُلَاءِ مَن يُؤْمِنُ بِهِ ۚ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الْكَافِرُونَ (47)). (سورة العنكبوت)

    روى البخاري عن البراء رضي الله عنه قال: “أول من قدم علينا من أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم مصعب بن عمير وابن أم مكتوم، فجعلا يقرئاننا القرآن” (صحيح البخاري:4941)، ولذلك كان مصعب يلقب ب “المقرئ”.

    لقد تضافرت جهود مصعب بن عمير مع جهود أسعد بن زرارة، الذي كان أعرف الناس بأهل المدينة وطبائعهم، فانطلقت الدعوة هناك تطرق الأبواب، وتدخل البيوت، حتى لم يبق بيت إلا وفيه مسلم.

    ولقد أسلم على يدي مصعب بن عمير سعد بن معاذ، وأسيد بن حضير، سيدا بني عبد الأشهل، حتى إن سعد بن معاذ لما شرح الله صدره للإسلام رجع إلى قومه، فقال لهم: “يا بني عبد الأشهل، كيف تعلمون أمري فيكم؟”. قالوا: “سيدنا، وأفضلنا رأيًا، وأيمننا نقيبة”. قال: “فإن كلام رجالكم ونسائكم علي حرام حتى تؤمنوا بالله ورسوله”. فما أمسى في دار بني عبد الأشهل رجل ولا امرأة إلا مسلمًا أو مسلمة.

    وعلى رأس السنة الثالثة عشرة من البعثة النبوية، سيرجع مصعب بن عمير إلى مكة، ومعه ثلاثة وسبعون رجلا وامرأتان، ليبايعوا الرسول صلى الله عليه وسلم بيعة الرضوان، وليتهلل وجه رسول الله بهذا الإنجاز البديع وهذا التخطيط الدقيق، الذي جعل من المدينة النبوية أرض الدين والدولة، منها سيشع نور الإسلام على الكون كله.

    ثالثاً: تهيئة النُّفوس للهجرة في أرض الله الواسعة
    وربما كانت المدينة قد بدأت تستقبل المهاجرين من المؤمنين بعد بيعة العقبة الأولى، ومهما كان الأمر، وأنَّى كان وقت نزول سورة العنكبوت؛ فإنَّ الإشارة واضحةٌ، والحثَّ على الهجرة – أيضاً – واضحٌ ببيان تكفُّل اللهِ الرِّزق للعباد؛ في أيِّ أرضٍ، وفي أيِّ زمانٍ، قال تعالى: (يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ (56) كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۖ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (57)). (سورة العنكبوت)

    هذه الآية الكريمة نزلت في تحريض المؤمنين الَّذين كانوا بمكَّة على الهجرة؛ فأخبرهم الله تعالى بسعة أرضه، وأنَّ البقاء في بقعةٍ على أذى الكفار ليس بصوابٍ؛ بل الصَّواب أن يُتلمَّس عبادةُ الله في أرضه مع صالحي عباده؛ أي: إن كنتم في ضيق من إظهار الإيمان بها، فهاجروا إلى المدينة؛ فإنَّها واسعةٌ لإظهار التَّوحيد بها.

    ثمَّ أخبرهم تعالى: أنَّ الرِّزق لا يختصُّ ببقعةٍ معيَّنةٍ؛ بل رزقه تعالى عامٌّ لخلقه حيث كانوا، وأين كانوا، بل كانت أرزاق المهاجرين حيث هاجروا أكثر، وأوسع، وأطيب، فإنَّهم بعد قليل صاروا حكَّام البلاد في سائر الأقطار، والأمصار، ولهذا قال تعالى: (وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ ۚ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ). (سورة العنكبوت:60)

    كما ذكَّرهم تعالى: أنَّ كلَّ نفسٍ ذائقة مرارة الموت، كما سبق في الآية ٥٧ من السورة. أي: واجدةٌ مرارته، وكربه، كما يجد الذَّائق طعم المذوق، ومعناه: إنَّكم ميِّتون، فواصلون إلى الجزاء، ومن كانت هذه عاقبته؛ لم يكن له بُدٌّ من التزوُّد لها، والاستعداد بجهده، وهذا تشجيعٌ للنَّفس على الهجرة؛ لأنَّ النَّفس إذا تيقَّنت بالموت؛ سهُلَ عليها مفارقةُ وطنها.

    قال ابن كثير في الآية: أي: أينما كنتم يدرككم الموت، فكونوا في طاعة الله، وحيث أمركم الله؛ فهو خيرٌ لكم، فإنَّ الموت لابدَّ منه، ولا محيد عنه، ثمَّ إلى الله المرجع والمآب، فمن كان مطيعاً له؛ جازاه أفضل الجزاء، ووافاه أتمَّ الثَّواب، ولهذا قال تعالى: (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُم مِّنَ الْجَنَّةِ غُرَفًا تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (58) الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (59)). (سورة العنكبوت)، أي: صبروا على دينهم، وهاجروا إلى الله، ونابزوا الأعداء، وفارقوا الأهل، والأقرباء؛ ابتغاء وجه الله، ورجاء ما عنده، وتصديق موعوده، ولم يتوكَّلوا في جميع ذلك إلا على الله.

    وعمدة هذا التخطيط هو اختيار الشخص المناسب في المكان المناسب وحسن توظيف الطاقات.

    # تخطيط النبي في الهجرة إلى المدينة #
    كانت خطة النبي صلى الله عليه وسلم في الهجرة من مكة إلى المدينة شاملة لكل أنواع التخطيط:

    أولاً: اختيار موعد الخروج من بيته
    خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من بيته في أوَّل الليل؛ وذلك لتجنُّب الحصار الذي سيفرضه المشركون حتمًا على البيت.

    ثانياً: تحديد المكان البديل
    ستتم الهجرة إلى المدينة عن طريق ساحل البحر الأحمر، وهو طريق وعر غير مألوف لا يعرفه كثير من الناس، وليس هو الطريق المعتاد للذهاب إلى المدينة؛ وذلك حتى يضمنوا الاختفاء عن أعين المشركين.

    ثالثاً: اختيار هاديا خريتا
    سيتم استئجار دليل يصحبهم في هذه الرحلة؛ لأن الطريق غير معروف، والضياع في الصحراء أمر خطير، ولا بُدَّ أن يكون هذا الدليل ماهرًا في حرفته، أمينًا على السرِّ، وفي الوقت ذاته لا يشكُّ المشركون في أمره.

    وقد اتفق الرسول صلى الله عليه وسلم مع الصديق رضي الله عنه على أن يكون هذا الرجل هو عبد الله بن أريقط، وهو من المشركين، وهذا في منتهى الذكاء؛ فالمشركون لن يشكوا مطلقًا في أمره إذا رأوه سائرًا خارج مكة، وهو في الوقت ذاته رجل أمين يكتم السرَّ، وهو رجل في النهاية صاحب مصلحة، فقد اسْتُؤجر بالمال، ولا شكَّ أن أجرته كانت مجزية، وفيه الاهتمام بأهل الكفاءة بشقيها لإدارة مرافق البلاد وتيسير شئون العباد.

    رابعاً: اختيار الرفيق في السفر
    سيتَّجه الرسول صلى الله عليه وسلم وأبو بكر الصديق رضي الله عنه في أول الهجرة إلى الجنوب في اتجاه اليمن، لمسافة خمسة أميال كاملة، أي حوالي ثمانية كيلو مترات، وهي مسافة كبيرة، مع أن المدينة في شمال مكة وليست في جنوبها؛ ولكن ذلك إمعانًا في التمويه؛ لأن المشركين إذا افتقدوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلا شكَّ أنهم سيطلبونه في اتجاه المدينة وليس في اتجاه اليمن.

    خامساً: اختيار مكان للتمويه
    سيتم الذهاب إلى غار ثور في جنوب مكة، وهو غار غير مأهول في جبل شامخ وعر الطريق، صعب المرتقى، وسيبقى الصاحبان في هذا الغار مدَّة ثلاثة أيام كاملة، ولن يتحرَّكا في اتجاه المدينة إلا بعد انقضاء هذه الأيام الثلاثة؛ وذلك حين يفقد أهل قريش الأمل في العثور عليهما، فيكون ذلك أدعى لأمانهما، وسوف يتركان الراحلتين مع الدليل عبد الله بن أريقط، على أن يقابلهما عند الغار بعد الأيام الثلاثة.

    سادساً: اختيار الخبير في التخابر
    سيقوم عبد الله بن أبي بكر رضي الله عنهما بدور المخابرات الإسلامية في هذه العملية الخطيرة؛ فهو سيذهب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم والصديق رضي الله عنه كل يوم بأخبار مكة، وتحرُّكات القرشيين، وردود الأفعال لخروج الرسول صلى الله عليه وسلم، وسوف يأتي في أول الليل، وسيبقى مع الرسول صلى الله عليه وسلم والصديق رضي الله عنه طوال الليل ثُمَّ يعود إلى مكة قبل الفجر، ويبيت هناك، ثُمَّ يُظْهِر نفسه للناس، فلا يشكُّ أحدٌ في أنه كان مع الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبه.

    سابعاً: التعمية والتمويه
    سيقوم عامر بن فهيرة رضي الله عنه مولى الصديق رضي الله عنه بدور التغطية الأمنية لهذه العملية؛ وذلك برعي الأغنام فوق آثار أقدام الرسول صلى الله عليه وسلم والصديق رضي الله عنه، ثمَّ فوق آثار أقدام عبد الله بن أبي بكر رضي الله عنهما بعد ذلك، حتى يضيع على المشركين فرصة تتبع آثار الأقدام.

    إتقان دور المخادعة والمخاتلة الحربية، لضمان تحقيق المهمة بغير مفاجآت، كتكليف علي بن أبي طالب بالنوم في فراش النبي صلى الله عليه وسلم، تمويها على المشركين وتخذيلا لهم، وهذا دور الفتيان الأقوياء.

    ومن وسائل التعمية والتمويه أن طريق الهجرة بدأ بالنزول إلى الجنوب – اتجاه اليمن – رغم أن المدينة في الشمال! ثم التوجه ناحية الغرب – اتجاه البحر – ثم السير إلى الشمال فيه ملمح من الخروج عن التفكير المنطقي والتفكير بطريق عكسي لأن الأفكار التقليدية عند لحظات المأزومية لا تعطي النتائج المرجوة، فالأمر يحتاج للتفكير خارج الصندوق.

    ثامناً: اصطحاب الزاد من طعام وغيره
    بالنسبة إلى طعام رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه الصديق رضي الله عنه في الغار مدة الأيام الثلاثة فسيكون عن طريق أمرين:

    أما الأول فهو زاد من الطعام أُعِدَّ في بيت الصديق رضي الله عنه قبل الخروج، وقامت بإعداده أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها، والنصُّ في ذلك صريح، عن أسماء، قالت: صنعت سفرة رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيت أبي بكر، حين أراد أن يهاجر إلى المدينة. قالت: فلم نجد لسفرته، ولا لسقائه ما نربطهما به، فقلت لأبي بكر: “والله ما أجد شيئا أربط به إلا نطاقي”. قال: فشقيه باثنين، فاربطيه: بواحد السقاء، وبالآخر السفرة. “ففعلت، فلذلك سميت ذات النطاقين”. (صحيح البخاري:2979)، وقد ساعدَتْهَا في ذلك عائشة رضي الله عنها كما جاء في روايتها للحدث؛ حيث قالت عائشة رضي الله عنها: “فَجَهَّزْنَاهُما أحَثَّ الجِهَازِ؛ وضَعْنَا لهما سُفْرَةً في جِرَابٍ” (صحيح البخاري:5807)، فهذا طعام خرج به الصديق رضي الله عنه من بيته.

    وأما المصدر الثاني للطعام فكان اللبن الذي يأخذانه من غنم عامر بن فهيرة رضي الله عنه، فكما جاء في رواية عائشة رضي الله عنها: “ويرعى عليهما عامر بن فهيرة مولى أبي بكر منحة من غنم، فيريحها عليهما حين تذهب ساعة من العشاء، فيبيتان في رسل، وهو لبن منحتهما ورضيفهما”، فهذا المصدر كان إلى جانب السفرة التي حملها الصديق رضي الله عنه معه.

    وأما ما جاء في سيرة بن هشام أن أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها كانت تحمل الطعام والماء، وتَتَّجه به كل يوم إلى غار ثور إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وأبيها الصديق رضي الله عنه، فهو أمر مُستَبعد، والله أعلم! فالرواية التي ذكرت ذلك بلا سند، حيث قال ابن إسحاق: ” وكانت أسماء بنت أبي بكر تأتيهما من الطعام إذا أمست بما يصلحهما”.

    هذه هي عناصر الخُطَّة الدقيقة التي اشترك في وضعها وتنفيذها رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه الصديق رضي الله عنه، وتعاون معهم فيها فريق من المؤمنين، كلهم من بيت الصديق رضي الله عنهم، بالإضافة إلى الدليل المشرك.

    عَنْ عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم، قالت: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يخطئه أحد طرفي النهار”. (الطبري: في تاريخ الرسل والملوك 2/378، وقال محمد بن طاهر البرزنجي: إسناده ضعيف، وهو حديث صحيح. انظر: صحيح تاريخ الطبري، 2/65)

    # الدروس المستفادة من الهجرة #
    كانت هجرة آل أبي بكر الصديق ووصولهم المدينة كان في شهر رمضان، وكانت هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم ووصوله إلى غار ثور في نهاية شهر صفر، وهذا يعني أن أسماء كانت في بداية شهور الحمل، والله أعلم. ربيع الأول، ربيع الآخر، جمادى الأولى، جمادى الآخرة، رجب، شعبان، رمضان، وذكرنا كذلك أنها هاجرت إلى المدينة وهي متمٌّ يعني تنتظر الولادة، والله أعلم.

    تجهيز الوسائل الضرورية قبل الموعد بزمن كاف، لتفادي السرعة والارتباك، الذين قد يحصلا لحظة الهجرة، ولذلك جهزت الراحلة قبل الموعد بأربعة أشهر، وبسرية تامة.

    وتم إشراك النساء في إنجاح الهجرة بما يناسب دورهن، تقول عائشة رضي الله عنها متحدثة عن نفسها وأختها أسماء: “فجهزناهما (أي: الراحلتان) أحث الجهاز (أسرعه. والجَهاز: ما يحتاج إليه في السفر)، وصنعنا لهما سفرة (الزاد الذي يصنع للمسافر) في جراب (وعاء يحفظ فيه الزاد ونحوه)، فقطعت أسماء بنت أبي بكر قطعة من نطاقها، فأوكأت به الجراب، ولذلك كانت تسمى ذات النطاق”. (صحيح البخاري:5807)

    وتم تخصيص حيز للأطفال لإبراز دورهم في هذا الحدث العظيم، ويمثله دور عبد الله بن أبي بكر، الذي كان يتقصى أخبار قريش، وينقلها إلى النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبه وهما في غار ثور.

    وتبقى أعظم محطة في هذا التخطيط البارع، تهييء التربة الصالحة في المدينة النبوية، لاستقبال النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فكان لا بد من اختيار عنصر يجمع بين الكفاءة العلمية، والشجاعة النفسية، والجرأة الدعوية، والفطانة التواصلية، بحيث يستطيع أن يدخل الإسلام إلى كل بيت من بيوت المدينة، على أن تتم هذه العملية في غضون سنة.

    فاختار النبي صلى الله عليه وسلم لهذه المهمة الجريئة مصعب بن عمير، الذي يعتبر نموذجاً لتربية الإسلام للشباب المترفين المنعمين من أبناء الطبقات الغنية.

    طلائع المهاجرين
    لـمَّا بايعتْ طلائعُ الخير، ومواكبُ النُّور من أهل يثرب النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم على الإسلام، والدِّفاع عنه؛ ثارت ثائرة المشركين، فازدادوا إيذاءً للمسلمين، فأذن النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم للمسلمين بالهجرة إلى المدينة.

    وكان المقصود من الهجرة إلى المدينة، إقامة الدَّولة الإسلاميَّة؛ الَّتي تحمل الدَّعوة، وتجاهد في سبيلها؛ حتَّى لا تكون فتنةٌ، ويكون الدِّين كلُّه لله، وكان التَّوجيه إلى المدينة من الله تعالى.

    روى البخاري في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها قالت: لـمَّا صدر السَّبعون من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ طابت نفسه، وقد جعل الله له منعةً، وقوماً أهل حربٍ، وعدَّةٍ، ونجدةٍ، وجعل البلاء يشتدَّ على المسلمين من المشركين؛ لما يعلمون من الخروج، فضيَّقوا على أصحابه، وتعبَّثوا بهم، ونالوا منهم ما لم يكونوا ينالون من الشَّتم، والأذى، فشكا ذلك أصحابُ رسول الله صلى الله عليه وسلم واستأذنوه في الهجرة، فقال: (قد أُريت دار هجرتكم، أريت سبخةً ذات نخلٍ بين لابتين – وهما الحرَّتان – ولو كانت السَّراة أرض نخلٍ، وسباخٍ؛ لقلت: هي، هي). (ورواه البيهقي في الدلائل (2/459))

    ثمَّ مكث أياماً، ثمَّ خرج إلى أصحابه مسروراً فقال: (قد أخبرت بدار هجرتكم، وهي يثرب، فمن أراد الخروج فليخرج إليها) فجعل القوم يتَّجهون، ويتوافقون، ويتواسون، ويخرجون، ويخفون ذلك.

    فكان أوَّلَ من قدم المدينة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، أبو سلمة بن عبد الأسد، ثمَّ قدم بعده عامر بن ربيعة، معه امرأته ليلى بنت أبي حَثْمَة، فهي أوَّل ظعينةٍ قدمت المدينة، ثمَّ قدم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسالاً، فنزلوا على الأنصار في دورهم، فآووهم، ونصروهم، وآسوهم، وكان سالم مولى أبي حُذيفة، يؤمُّ المهاجرين بقباء، قبل أن يقدم النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم.

    فلـمَّا خرج المسلمون في هجرتهم إلى المدينة، كَلِبَتْ قريشٌ عليهم، وحربوا، واغتاظوا على مَنْ خرج من فتيانهم، وكان نفرٌ من الأنصار بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم في البيعة الآخرة، ثمَّ رجعوا إلى المدينة.

    فلـمَّا قدم أوَّل مَنْ هاجر إلى قُباء؛ خرجوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكَّة، حتَّى قدموا مع أصحابه في الهجرة، فهم مهاجرون أنصاريُّون، وهم: ذكوان بن عبد قيس، وعقبة بن وهب بن كلدة، والعباس بن عبادة بن نضلة، وزياد بن لبيد، وخرج المسلمون جميعاً إلى المدينة، فلم يبقَ بمكَّة فيهم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبو بكر، وعليٌّ، أو مفتونٌ، أو مريضٌ، أو ضعيفٌ عن الخروج.

    أهمية التعاون مع الآخر
    جاء ذلك في (وثيقة المدينة) مع اليهود تأسيسا لقيم التعاون والتشارك في الحفاظ على الأرض تحت شعار (لهم ما لنا وعليهم ما علينا) وتعد هذه الوثيقة أول وثيقة إنسانية تؤسس للعمل المشترك رغم الاختلاف وتطلق الحريات بكل أشكالها، وهو ما يعرف الآن بقيم المواطنة.

    إن ذكرى حادث الهجرة يجب أن تنتقل بنا من المفهوم الضيق للهجرة لمفهوم أوسع وأكبر فننتقل من التخلف للتقدم ومن الجهل للعلم ومن التفرق والتشرذم إلى الاتحاد والتعاون ومن الصدام إلى التعارف.

    فحادث الهجرة حدث فارق في الإسلام، بدليل أنه أُرخ به لتقويمها، ومدرسة كبرى نتعلم في رحابها كيف تكون إدارة الأزمات وتأسيس المجتمعات، وصناعة القيم، وتأسيس قيم التعايش، والمواطنة واحترام سنن الاختلاف والتنوع، ويبرز في الهجرة أهمية توزيع الأدوار، والأخذ بالأسباب مع صدق التوكل على مسبب الأسباب، ويجب أن يكون إدارة الأزمات بالقيم.

    من دروس الهجرة، أنها علمتنا حسن الإعداد للعمل والأخذ بالأسباب كي يكون العمل ناجحا وهذا واضحا.

    وبعد هجرة النبي وأصحابه من مكة إلى يثرب لم يتبق في مكة إلا عدد قليل من المسلمين لم يهاجروا لمرضهم وكبر سنهم، وكان من بين هؤلاء الصحابة الذين حبسهم المرض وكبر السن الصحابي الجليل: ”ضمرة بن جندب” الذي لم يستطع أن يتحمل مشقة السفر وحرارة الصحراء فظل في مكة مرغمًا.

    ولكنه رضي الله عنه لم يتحمل البقاء بين ظهراني المشركين فقرر أن يتحامل على نفسه ويتجاهل مرضه وسنه، وبالفعل خرج ضمرة بن جندب وتوجه إلى يثرب، وأثناء سيره في الطريق اشتد عليه المرض، فأدرك أنه الموت وأنه لن يستطيع الوصول للنبي وأصحابه فوقف -رحمه الله- وضرب كفا على كف وقال وهو يضرب الكف الأولى: اللهم هذه بيعتي لك، ثم قال وهو يضرب الثانية: وهذه بيعتي لنبيك ثم سقط ميتا.

    فنزل جبريل عليه السلام على النبي صلى الله عليه وسلم يخبره بما حدث لضمرة ثم نزل قول الله تعالى: (وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا) (سورة النساء:100)، فجمع النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه وأخبرهم بشأن ضمرة وقال حديثه الشهير: (إنما الأعمال بالنيات)، فحاز ضمرة شرفا لم يحزه غيره بأن نزل فيه قرآنا وسنة.

    لذلك العمل مع الله لا يشترط فيه أن تصل للهدف ولكن يكفيك أن تموت وأنت تعمل وتسير في الطريق إليه مادامت نيتك لله عز وجل.
     
    أعجب بهذه المشاركة أبو قصي
  2. أبو قصي

    أبو قصي ضيف شرف إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏أغسطس 15, 2007
    المشاركات:
    7,172
    الإعجابات المتلقاة:
    2,991
    نقاط الجوائز:
    128
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    مصر
    جزاكم الله خيراً وبارك الله فيك
     

مشاركة هذه الصفحة