محتويات مقالاتي أركان المعتمر لحجز فنادق مكة والمدينة صحيفة البوابة مختلفون بالشفا متجر فوريفر دروبلاي new capital compounds كوبون فوري موقع نادي العرب خدمة الرقم الموحد موقع الرهيب دروبلاي كوبونات فورسيلز تقسيطك new capital compounds

هل تعلم ما هي أحب الأعمال إلى الله؟

الموضوع في 'المنتدى الإسلامي' بواسطة الشيخ محمد نبيه, بتاريخ ‏أكتوبر 11, 2020.

  1. الشيخ محمد نبيه

    الشيخ محمد نبيه New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 18, 2019
    المشاركات:
    1
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجوائز:
    0
    الجنس:
    ذكر


    هل تعلم ما هي أحب الأعمال إلى الله؟

    أحب الأعمال إلى الله تعالى هي كما بينها نبينا المصطفى صلوات الله وسلامه عليه وهي الصلاة على وقتها ثم بر الوالدين ثم الجهاد في سبيل الله.

    أي الأعمال أحب إلى الله عز وجل؟

    هذا السؤال يبين الهمة العارمة كهمة الصحابة الكرام رضي الله عنهم أجمعين، عملوا وجدوا واجتهدوا ثم صارو يسألون عن أفضل الأعمال للتقرب إلى الله.

    ذكر الإمام البخاري في كتاب صحيح الأدب المفرد عن عبدالله ابن مسعود أنه قال: سَأَلْتُ النبيَّ ﷺ أيُّ العمَلِ أحبُّ إلى اللهِ عزَّ وجلَ؟ قال: (الصَّلاةُ علَى وقتِها)، قُلتُ: ثمَّ أيُّ؟ قال: (ثمَّ بِرُّ الوالديْنِ) قلتُ: ثمَّ أيُّ؟ قال: (ثمَّ الجهادُ في سبيلِ اللهِ)، قال: حدَّثَني بِهِنَّ، ولَو استزدتُه لزادَني.

    الأعمال الصالحة كلها يحبها الله، لكن فيها أحب، فسؤال ابن مسعود أي العمل أحب إلى الله؟ يعني يريد أن يلتزم الأحب الأعلى، وهذا دلالة على همة عارمة وعلى استعداد كبير للقاء رب العالمين سبحانه وتعالى.

    1- الصلاة على وقتها

    أفضل الأعمال وأحبها إلى الله تعالى هي الصلاة على وقتها، يعني في أفضل أوقاتها، وأفضل الأوقات للصلوات تختلف حسب كل صلاة.

    2- بر الوالدين

    من أفضل الأعمال الصالحة بعد الصلاة هو بر الوالدين، فالصلاة توحيد الله وطاعته وحقه على العباد، ثم يأتي بعد ذلك بر الوالدين وحقوقهم بعد حق الله تعالى.

    وبهذا جاء القرآن: ﴿وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ﴾، ﴿أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ﴾، ﴿وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا﴾، دائماً حق الله يأتي أولاً ثم يأتي بعد ذلك حق الوالدين.

    من أفضل الأعمال الصالحة بعد الصلاة هو بر الوالدين، فالصلاة توحيد الله وطاعته وحقه على العباد، ثم يأتي بعد ذلك بر الوالدين وحقوقهم بعد حق الله تعالى.

    وبهذا جاء القرآن: ﴿وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ﴾، ﴿أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ﴾، ﴿وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا﴾، دائماً حق الله يأتي أولاً ثم يأتي بعد ذلك حق الوالدين.

    رضا الله تعالى في رضا الوالدين وسخط الله تعالى في سخط الوالدين، وفي هذا إشارة إلى عظيم قدر الوالدين عند الله تعالى حيث أنه سبحانه ضمن رضاه رضاهما وضمن سخطه سخطهما.

    فطوبى ثم طوبى ثم طوبى لمن فاز في دنياه برضا والديه، والويل كل الويل لمن خرج من الدنيا بسخط والديه، إذا رضيا رضي الله، وإذا سخطا سخط الله رب العالمين.

    لذلك من هنا نصيحة للشباب احرص على طاعة أبويك ما دامت الطاعة في طاعة الله، أما إن أمراك بمعصية الله فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

    لكن ما كان أمرهما يوافق طاعة الله فالزم طاعتهما تدخل الجنة من أقرب طرقها وأقصرها.

    وإياك ثم إياك ثم إياك أن تقع في العقوق لأن العقوق جاء قرين الشرك بالله، والشرك بالله ليس له مجال إلا النار والعار.

    3- الجهاد في سبيل الله

    من الجهاد في سبيل الله، وهو أنزل في الأجر من رعاية الأبوين، أنزل في الأجر من الإحسان إلى الوالدين.

    وسبق أن بينا قبل ذلك في لقاءات شتى أن الإنسان إذا استشهد في سبيل الله فالشهادة تنجيه من النار، ولكن إذا خرج بدون إذن أبويه هو بهذا قد عق أبواه.

    شهادته وموته في سبيل الله طاعة عظيمة جداً نجته من النار، لكنه خرج وقد عق أبويه فمنعه العقوق من دخول الجنة، ومن ثم يحبس على الأعراف.

    والله تعالى ذكر القول وفصله في سورة الأعراف: ﴿وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ ۚ وَعَلَى الْأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلًّا بِسِيمَاهُمْ ۚ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَن سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ۚ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ (46) ۞ وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاءَ أَصْحَابِ النَّارِ قَالُوا رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (47)﴾.

    هو وجهه تجاه الجنة يرى فيها أصحاباً له كانوا معه في الطاعات فيناديهم سلام عليكم طمعاً في أن يدخل الجنة، لكن لم يأتي إذن بالدخول، فيبقى على الأعراف حتى يقضي الله بينه وبين أبويه.

    صرف الله وجهه عن النار ومجرد صرف الوجه عن النار نعيم، فعندما يلتفت ويرى أصحاب النار يقول ربنا لا تجعلنا مع القوم الظالمين لما رأى من سوء عاقبة نعوذ بالله من النار.

    إذا الشهادة في سبيل الله طاعة ما أعظمها، لكن يعلوها أن تعيش في طاعة أبويك محسناً باراً غير عاق.

     

مشاركة هذه الصفحة