[حصريا] كتاب: دليل الاستجابة لإصابات أسلحة الإبادة الجماعية والإرهاب (مترجم)

الموضوع في 'العلوم العامة والبرامج العلمية' بواسطة mann1, بتاريخ ‏ابريل 20, 2017.

  1. mann1

    mann1 رجل المواقف إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏يونيو 10, 2009
    المشاركات:
    16,103
    الإعجابات المتلقاة:
    16,460
    نقاط الجوائز:
    128
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    مــــصـــر


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    [حصريا]
    كتاب
    دليل الاستجابة لإصابات أسلحة الإبادة الجماعية والإرهاب

    Weapons of Mass Casualties and Terrorism Response Handbook
    تأليف
    تشارلز ستيوارت
    2006

    ترجمة
    أسعد سليمان بن شجاع
    2013

    هذا الكتاب هام لكل العاملين في مجال الاسعاف الطبي، والأطقم الطبية في وحدات الطوارئ بالمستشفيات،
    وهو أيضا مفيد لغير المتخصصين لاكتساب معلومات عامة عن طرق الوقاية والحماية من الأسلحة الكيميائة والبيلوجية والإشعاعية.

    BookPhoto_1628.jpg

    يعد الكتاب واحدا من أهم الكتب المترجمة إلى العربية -إن لم يكن أولها- والذي يتناول بالتفصيل أنواع أسلحة الإبادة الجماعية (أسلحة الدمار الشامل)، وطرق الإسعافات الطبية للإصابات الناتجة عنها.
    ===
    من خلال التصفح السريع للكتاب، يمكننا تلخيص محتوياته كالتالي:

    قسم أنواع الأسلحة المستخدمة إلى أربعة أنواع
    (الكيميائية- البيلوجية-الإشعاعية-الإلكترونية)
    ==

    1- الأسلحة الكيميائية
    تم تقسيمها إلى 4 أنواع حسب نوع التـاثير التي يستهدفه كل مركب (عامل)
    - العوامل التي تستهدف الدم، وأنسجة الجسم
    - العوامل التي تستهدف الجهاز العصبي
    - العوامل التي تستهدف الجهاز التنفسي
    - العوامل التي تستهدف الجلد
    ثم اختتم هذا الجزء بالعوامل الغير مميتة في حد ذاتها لكنها تستخدم في أعمال فض الشغب وغيرها وهي:
    (مسيلات الدموع-المعطسات-المقيئات-المقيدات "مسببات الشلل المؤقت")
    ==

    2- الأسلحة البيلوجية
    تم تقسيمها إلى 3 أنواع، حسب طبيعتها الحيوية إلى:
    - أسلحة جرثومية (بكتيرية)
    - أسلحة فيروسية
    - أسلحة طفيلية
    ثم اختتم هذا الجزء باستعراض السموم البيلوجية، أي تلك التي تنتجها بعض الكائنات الحية بصورة طبيعية في خلاياها.
    ===

    3- الأسلحة النووية
    واستعرض فصلا منفردا لطرق الإسعافات والعلاجات من المواد المشعة
    ===

    4- الأسلحة الإلكترونية
    وقسمها إلى نوعين:
    - برامج الكمبيوتر الضارة
    - الهجمات ضد مصادر الطاقة (محطات الكهرباء)
    ===
    ثم اختتم الكتاب بفصلين عن طرق الوقاية الشخصية، ثم ملخص يستعرض صور الاصابات والمصطلحات الشائعة.
    ===

    في كل تلك الفصول يتبع المؤلف نسقا موحدا قائم على:
    أولا، عرض الاسم العلمي والشائع للعامل (المادة المستخدمة)، ونبذة تاريخية عنه
    ثانيا، شرح آلية الإصابة داخل جسم الإنسان
    ثالثا، الأعراض التي تظهر على المصابين
    رابعا، المعالجة (الاسعافات الأولية- المعالجة النظامية - المعالجة المتقدمة)
    خامسا، إزالة التلوث (التطهير)
    ===
    رابط تحميل الكتاب بجزئيه بالمرفقات
    (الكتاب المترجم صدر على جزئين تم دمجهما في ملف pdf واحد)
    بالتوفيق إن شاء الله

    الملفات المرفقة:

    • link.txt
      حجم الملف:
      42 بايت
      المشاهدات:
      9
    mdbenaicha ،sumerland137 و mohammad chemical معجبون بهذا.
  2. mann1

    mann1 رجل المواقف إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏يونيو 10, 2009
    المشاركات:
    16,103
    الإعجابات المتلقاة:
    16,460
    نقاط الجوائز:
    128
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    مــــصـــر
    ملاحظات على الكتاب
    من خلال التصفح السريع للكتاب لفتت نظري ثلاث نقاط،
    الأولى، أن المؤلف تحدث بحرية عن الجرائم "الإرهابية" التي استخدمت فيها تلك الأسلحة، سواء كان المستخدم دولة أو جماعة، إلا أنه لم يذكر شيئا عن الولايات المتحدة الأمريكية أو دولة الكيان الصهيوني.
    على سبيل المثال في جزء الأسلحة النووية، لم يستعرض الموضوع باستفاضة كما فعل مع باقي أنواع الأسلحة واكتفي فقط بفصل عن طرق الوقاية من الاشعاعات، وفي النبذة التاريخية ذكر موضوع هيروشيما وناجازاكي على استحياء وعلى أنه جزء طبيعي من الحرب!!!
    نفس الأمر تكرر حينما تحدث في جزء الأسلحة البيلوجية عن الطرق التي استخدمت لإبادة السكان الأصليين لأمريكا (الهنود الحمر) بأمرض الجدري مثلا، حيث استعرض الموضوع سريعا ولم يصنفه تحت أية تصنيفات "إرهابية".
    أما أطرف جزء فكان حينما تحدث عن الأسلحة الكيماوية، حيث ذكر حوادث وقعت في العراق واليابان وألمانيا النازية والاتحاد السوفيتي السابق، وكيف أن تلك الدول توسعت في اسخدام تلك الأسلحة على نطاق واسع لإبادة البشر، في حين أن خريطة للولايات المتحدة الأمريكية هو نفسه وضعها في الكتاب، تظهر المخزون الاستراتيجي الضخم لدي الدولة من تلك الأسلحة!!!!
    لذا -من وجهة نظري الشخصية- يمكنني القول أن ما أوحى به الكاتب خلال فصول كتابه، هو أن تلك الأسلحة هي أسلحة إرهابية فقط حينما تقع في يد غير اليد الأمريكية أو من ترضى عنه.
    ===
    الثانية، وهي متعلقة بالأولى إلى حد ما، وهي أن الكتاب تجاهل 3 أنواع من الأسلحة الرهيبة التي استخدمت لإرهاب وإبادة البشر وهي:
    - النابلم الحارق (اختراع جامعة هارفرد الأمريكية)

    - الفسفور الأبيض
    تحت فئة العوامل التي تستهدف الجلد
    - اليورانيوم المنضب (المستنفد)
    تحت فصل الوقاية من الإشعاعات
    هذه الأسلحة استخدمت بكثافة في حروب الأمريكان وتم إبادة قري وأحياء كاملة بها (النابالم في فيتنام- والفسفور واليورانيوم في غزة والعراق وأفغانستان)
    ===
    النقطة الأخيرة، هناك نوع رابع من الأسلحة لم يذكر في الكتاب هو

    - قنابل الدايم
    التي استخدم بكثافة في العدوان على غزة، لكن العدوان الاول كان في 2008 والثاني 2014 ، والكتاب الأصلي صدر عام 2006
    ===
    لكن يظل الكتاب على المستوى العلمي والأكاديمي واحدا من أفضل الكتب في المجال،
    خاصة أنه يتناول الموضوع بشكل موسع، وفي نفس الوقت بأسلوب مبسط وملخص وسريع، مما يجعله مناسبا لكافة المستويات، لذا وضعته في قسم العلوم العامة وليس في القسم الطبي حتى يقتنيه الجميع، بالرغم من أنه أحد إصدارات جمعية جراحي العظام الأمريكية.
    ===
    كنت أفضل وضع النسخة الإنجليزية للكتاب لكنها غير متوفر إلكترونيا، والنسخة على موقع جوجل منها مصورة وغير كاملة
    mnnebal, sumerland137, mdbenaicha و 1 شخص آخر معجبون بهذا.
  3. mohammad chemical

    mohammad chemical Member

    إنضم إلينا في:
    ‏يوليو 11, 2013
    المشاركات:
    44
    الإعجابات المتلقاة:
    28
    نقاط الجوائز:
    18
    الجنس:
    ذكر
    شكراً دكتور
    أعجب بهذه المشاركة mann1
  4. mdbenaicha

    mdbenaicha مشرف بكلية العلوم إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏مايو 25, 2011
    المشاركات:
    1,199
    الإعجابات المتلقاة:
    1,763
    نقاط الجوائز:
    128
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    مدير بحث، أستاذ محاضر بالجامعة
    مكان الإقامة:
    Algeria
    بارك الله فيكم دكتورنا الغالي ... كما عودتنا دائما ..النظرة الثاقبة و قول الحق بلا لف و لا دوران... الارهاب الأكبر يأتينا من امريكا و في غالب الأحيان ينفذ بأيدي الأذناب و أشباه الرجال من حكام العرب و هم كثر... ما راه الشعب العراقي من ويلات الأرهاب الامريكي -الصهيوني في ما يسمى بحرب الخليج لم ير مثله الا سكان هيروشيما و نجازاكي .. و بأموال المسلمين و بمشاركة بعض ممن ينتمون الى هذه الأمة... ولا يزال الشعبان السوري و الأفغاني يقصفان بقنابل تجرب لأول مرة من روسيا و من أمريكا في ان واحد و "فئران التجارب" لديهم الشعوب الاسلامية لا غيرها
    sumerland137 و mann1 معجبون بهذا.

مشاركة هذه الصفحة