دراسة: ارتفاع نسبة المحجّبات في كندا .. والمسلمون فخورون

الموضوع في 'المنتدى الإسلامي' بواسطة assia93, بتاريخ ‏ابريل 30, 2016.

  1. assia93

    assia93 New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏مارس 22, 2016
    المشاركات:
    1
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجوائز:
    1
    الجنس:
    أنثى


    في كندا، عدد المحجبات في ازدياد، وقرابة نصف النساء المسلمات محجبات، هذا ما أفرزته دراسة لمؤسسة "أونفيرونيكس"، أكدت أن 48 في المائة من المسلمات بكندا يضعن حجابا على رؤوسهن في الأماكن العمومية، بينما كانت نسبة المحجبات في هذا البلد 38 في المائة سنة 2006.

    وحسب الدراسة نفسها، التي شملت 600 فرد بين نونبر 2015 وفبراير 2016، فإن 3 في المائة من نساء كندا المحجبات منقبات، و3 في المائة منهن يرتدين الجلباب الإسلامي.

    وحضر موضوع النقاب بقوة في نقاشات الانتخابات البرلمانية الأخيرة بكندا، وكذا خلال الحملة الانتخابية بمحافظة كيبيك، إذ جعل منه عدد من مرشحي الحزب الكيبيكي مادة أساسية في برنامجهم الانتخابي.

    وأجرت مؤسسة راديو كندا الإعلامية الناطقة بالانجليزية (CBC) بحثا في الموضوع مع مجموعة من النساء المسلمات، ونشرت وجهة نظر كل من سناء علي محمد، التي تشتغل بمؤسسة بميسيسوكا، وأيضا الأستاذة صداف خان، مفاده أن "المسلمات غير المتعلمات، الوافدات حديثا إلى كندا، هن اللواتي يرتدين الحجاب".

    بينما خلصت المؤسسة الإعلامية الكندية إلى أن عدد المحجبات في ارتفاع مستمر بين النساء المسلمات الشابات، الحاصلات على شواهد دراسية ثانوية أو أعلى من ذلك، فيما لاحظت أن معظم المستجوبات تفضلن إشهار ديانتهن بعد اعتداءات باريس وبلجيكا.

    من جهة أخرى، خلصت دراسة "أونفيرونيكس" إلى أن 83 في المائة من المسلمات بكندا فخورات جدا بكونهن كنديات، فيما كانت النسبة سنة 2006 أقل من ذلك بـ10 نقاط. وتجدر الإشارة إلى أن النسبة تبلغ 73 في المائة وسط الكنديين غير المسلمين.

    وحسب الدراسة نفسها، فإن المستجوبين الذين أكدوا أن دينهم وجنسيتهم يحظيان بمكانة خاصة نصفهم قالوا إن الإسلام أهم، فيما تصل النسبة وسط غير المسلمين إلى 28 في المائة، وتصل نسبة الافتخار بالانتماء الديني عند الشباب المسلمين إلى 61 في المائة.

    وخلال حفل سابق مخصص للجالية المسلمة بكندا، أشاد وزير الدفاع السابق جيسن كيني بالدور الهام الذي يلعبه المسلمون داخل النسيج الاقتصاد والاجتماعي بكندا، مردفا بأن الجالية المسلمة استقرت بشمال محافظة ألبيرتا منذ القرن التاسع عشر، حيث شيدت أول مسجد بكندا قبل أكثر من 100 سنة

مشاركة هذه الصفحة