من شعراء فلسطين عبد الرحيم محمود

الموضوع في 'منتدى اللغة العربية' بواسطة muslima, بتاريخ ‏يوليو 24, 2007.

  1. muslima

    muslima مشرفة الهندسة المدنية والمعمارية والمختارات الأدبي إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏يوليو 2, 2007
    المشاركات:
    3,696
    الإعجابات المتلقاة:
    1,504
    نقاط الجوائز:
    128
    الوظيفة:
    مهندسة مدني
    مكان الإقامة:
    Gaza -Palestine


    سأحمل روحي على راحتي .......و أمضي بها في مهاوي الردى
    فاما حياة تسر الصديق........................و اما ممات يغيظ العدى

    كتب الشاعر عبد الرحيم محمود هذه الأبيات في قصيدة شهيرة اسمها (الشهيد) وستجدونها في اخر هده المشاركة و كتبها وكان عمره أربعة وعشرون عامًا تقريبًا.. وظلت كلماته هذه وعدًا ملتزمًا به فحمل روحه على راحته وألقى بها في مهاوي الردى دفاعًا عن وطنه.. وشارك في الثورة الفلسطينية الكبرى عام 1936م لثلاث سنوات مشتعلة، ثم شارك في الحرب العربية على إسرائيل بعد رفض العرب قرار الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين الصادر يوم 29 نوفمبر 1947م، وإعلان الانتداب البريطاني على فلسطين، وإعلان دولة إسرائيل يوم 15 مايو 1948م، واستشهد في معركة الشجرة يوم 13 يوليو 1948م، وأصبح عبد الرحيم مثلاً أعلى يفعل ما يقول، فعاش إلى الآن يَسُرُّ الأصدقاء، ويغيظ الأعداء كما كتب في قصيدته تمامًا.

    ولد عبد الرحيم محمود عبد الرحيم عام 1913م في قرية "عنبتا" التابعة لقضاء "طولكرم" بفلسطين، ودرس المرحلة الابتدائية في عنبتا وطولكرم، ثم انتقل إلى مدينة نابلس للدراسة الثانوية بمدرسة النجاح الوطنية من عام 1928م حتى 1933م، وتتلمذ في هذه المدرسة على الشاعر إبراهيم طوقان والأساتذة د. محمد فروخ، وأنيس الخولي، وقدري طوقان.. فتشرب منهم حب المعرفة والاعتزاز بالنفس والوطن والثورة على الظلم.. وعُيِّن بعد تخرجه مدرسًا للغة العربية وآدابها..

    في عام 1935م حضر من سوريا الشيخ عز الدين القَسَّام؛ ليشارك في الكفاح ضد الاحتلال الإنجليزي لفلسطين وعمره أربعة وستون عامًا، واعتصم بالجبل مع رفاقه من مِصْر وفلسطين، وظلوا يناوشون جنود الإنجليز حتى اسْتُشْهِد الشيخ السوري يوم 20 نوفمبر 1935م.. فأصبح الشيخ عز الدين القَسَّام مثلاً أعلى للمقاومة وإرهاصًا للثورة التي بدأت بإضراب يوم 20 أبريل 1936م، فانخرط فيها الشاعر الشاب عبد الرحيم محمود ونذر نفسه للوطن، فاستقال من مدرسة النجاح وعَبَّر عن موقعه في إحدى قصائده قائلاً:

    واغْصِبْ حُقوقَك قَطُّ لا تَسْتَجْدِها .......... إن الألى سلبوا الحقوق لئامُ
    هذي طَرِيْقُكَ فِي الحَياة فلا تَحِـدْ ........ قَدْ سـَارَها مِنْ قَبْلِكَ القَسَّامُ



    ولما خمدت الثورة عام 1939م لم يحتمل البقاء في فلسطين تحت نير الاحتلال الإنجليزي والعصابات الصهيونية؛ فهاجر إلى العراق وظل بها ثلاث سنوات عمل خلالها مدرسًا للغة العربية، والتحق بالكلية الحربية ببغداد، وتخرج ضابطًا برتبة الملازم أيام الملك غازي بن فيصل بن الحسين، وشارك مع المجاهدين العرب في ثورة رشيد غالي الكيلاني في العراق.


    ولما هدأت الأوضاع في فلسطين لانشغال إنجلترا بالحرب العالمية الثانية عاد عبد الرحيم إلى بلده واستأنف العمل معلمًا بمدرسة النجاح الوطنية بنابلس.

    وبصدور قرار تقسيم فلسطين اشتعل الموقف؛ فقرَّر شاعِرُنا أن يصل إلى آخر مدى من أجل تحرير وطنه، فتوجه إلى بيروت في يناير 1948م، ثم إلى الشام ليتلَقَّى تدريبات عسكرية على القتال وانضم إلى جيش الإنقاذ، ودخل إلى منطقة بلعا بفلسطين واشترك في معركة بيار عدس مع سَرِيَّة من فوج حِطِّين، وشارك في معركة رأس العين، وفي إبريل 1948م عُيِّن آمرًا للانضباط في طولكرم، ثم مساعدًا لآمر الفوج في الناصرة.. وأخيرًا قاتل ببسالة في معركة الشجرة حتى اسْتُشْهِدَ فيها يوم 13 يوليو 1948م وعمره خمسة وثلاثون عامًا.
    و(الشجرة) قرية عربية تابعة لطبرية، وقد انشأ الإسرائيليون بجوارها مستعمرة اسمها (السجرة) بالسين، وكانت منطقة ساخنة تدور فيها معارك كثيرة بين سكان الشجرة المسلمين والمسيحيين وبين اليهود بالسجرة.


    ودُفِنَ عبد الرحيم محمود في (الناصرة) مُخَلِّفًا زوجته وابنيه (الطيب) و(طلالًا) وابنته رقيَّة، وأعمارهم بين الأربعة أعوام والعام الواحد..


    كما خَلَّف عددًا من القصائد كتبها بين عامي 1935م، 1948م.. جمعتها لجنة من الأدباء بعد وفاته بعشر سنوات، وكان قد نشر بعضها في المجلات الفلسطينية واللبنانية والسورية والمصرية.. وصدر ديوانه في عَمَّان عام 1958م وهو يضم سبعًا وعشرين قصيدة.. هي أهم ما كتبه في عمره القصير المليء بالكفاح..


    وفي عجالة نلقي ضوءًا على آرائه الوطنية التي صاغها شعرًا وعاشها حياة، فاستحق أن يكون مثلاً أعلى لشباب فلسطين في الكفاح والصدق..


    في 14 أغسطس 1935م زار قرية عنبتا الأمير سعود ولي عهد المملكة العربية السعودية (الملك سعود فيما بعد)، فألقى عبد الرحيم بين يديه قصيدة وكان عمره اثنين وعشرين عامًا قال فيها:

    يا ذا الأمير أمام عَيْنِـك شاعرٌ .......ضُمَّت على الشَّكوى المريرة أَضْلُعُهْ
    المَسجد الأقصى أَجِئْتَ تَزُورُه؟‍ ........ أم جئـت من قِبَلِ الضِّياع تُوَدِّعُهْ؟‍
    حَـَرمٌ مُبـاحُ لكـل أَوْكَعَ آبقٍ .........ولكـلِّ أَفَّــاقٍ شـَرِيدٍ، أَرْبُعُه
    وغدًا وما أدناه، لا يبقى سوى ..........دَمْعٍ لنـا يَهْمَـي وَسِـنٍّ نَقْرَعُه
    (أَوكع = لئيم، آبق = هارب)


    وهنا يتضح بُعْدُ نظر الشاعر الشاب ورؤيته الواقعية للظروف العربية شعوبًا وحكامًا.

    وفي قصيدته (الشهيد) وكان عمره حوالي أربعة وعشرين عامًا يُصَوِّرُ الشهيد كما يتمنَّاه :


    وقد اختار الشاعر قافية المَدِّ أيًّا كان الحرف الأخير لهذه القصيدة الرائعة التي تصور ممات الرجال الشرفاء من أجل الوطن، فالتلذذ بأصوات المدافع والبهجة بإسالة الدماء تُهَوِّن على الشرفاء الموت من أجل قضية كبرى يُدافِع عنها ألا وهي تحرير البلاد والاحتفاظ بكرامتها..

    وفي قصيدته (دعوة إلى الجهاد) يقول مستهترًا بالموت فداء للوطن:

    دعا الوطن الذبيح إلى الجهاد .........فَخَفَّ لِفَرْطِ فَرْحَتِه فؤادي
    وَسابَقْتُ النَّسِيمَ ولا افتخارٌ .............أَلَيْسَ عليّ أن أَفْدِي بِلادِي
    حَمَلْتُ عَلَى يَدِيْ رُوحي وقلبي .............وما حَمَّلتُها إلا عتادي
    فسِيْرُوا للنِّضَالِ الحقِّ نارًا ........تَصُبُّ على العِدَا في كل وادِ
    فليس أَحَطُّ من شَعْبٍ قَعِيْد ..........عن الجَلَّى وموطنه ينادي


    وتظل قصائد عبد الرحيم محمود تتوالى مُعَبِّرَةً عن حبه لوطنه وإصراره على التضحية من أجله..

    و الان اليكم قصيدته المشهورة ( الشهيد )

    سأحمل روحي على راحتي ...................وألقي بها في مهاوي الردى
    فإما حياة تسر الصديق ..........................و اما ممات يغيظ العدى
    وما العيشُ - لا عِشْتُ - إن لم أكن ........مخوف الجناب حرام الحِمَى
    إذا قُلْتُ أصغى لي العالَمُون ...................ودَوَّى مقاليَ بين الورى
    لَعَمْرُكَ إني أرى مصرعي ........................ولكن أغذ إليه الخطى
    أرى مقتلي دون حقي السليب .................ودون بلادي هو المبتغى
    يلذ لأذني سماع الصليل ........................يُهَيِّج نفسي مسيل الدما
    وجسم تَجَدَّل فوق الهضاب .......................تناوشه جارحات الفَلا
    فمنه نصيب لأسد السماء .....................ومنه نصيب لأسد الثرى
    كسا دمه الأرض بالأرجوان ..................وأثقل بالعطر ريح الصبا
    وعفَّر منه بَهِيَّ الجبين .........................ولكن عُفارًا يزيد البَها
    وبان على شفتيه ابتسام ......................معانيه هُزْءٌ بهذي الدُّنا
    ونام ليحلم حلم الخلود ........................ويهنأ فيه بأحلى الرؤى
    لعمرك هذا ممات الرجال ...................ومن رام موتًا شريفًا فذا
    فكيف اصْطِبارِي لِكَيْد الحقود .............وكيف احتمالِي لِسَوْمِ الأَذَى
    أخوفًا وعندي تهون الحياة ......................وذُلاًّ وإنِّي لرب الإبا
    بقلبي سأرمي وجوه العداء .................وقلبي حديد وناري لظى
    وأحمي حياضي بِحَدِّ الحُسَام .................فَيَعْلَمُ قومي بأنِّي الفَتَى

    dedoda, lotfi, محمد شتيوى و 1 شخص آخر معجبون بهذا.
  2. muslima

    muslima مشرفة الهندسة المدنية والمعمارية والمختارات الأدبي إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏يوليو 2, 2007
    المشاركات:
    3,696
    الإعجابات المتلقاة:
    1,504
    نقاط الجوائز:
    128
    الوظيفة:
    مهندسة مدني
    مكان الإقامة:
    Gaza -Palestine
    هدا الموضوع بقلم صبري أبو علم منقول من موقع islamonline.net
  3. mai saad

    mai saad Well-Known Member

    إنضم إلينا في:
    ‏نوفمبر 13, 2006
    المشاركات:
    907
    الإعجابات المتلقاة:
    177
    نقاط الجوائز:
    58



    اختى شكرا للمجهود الرائع
    اوتعلمى لقد درسنا قصيده الشهيد فى ماده المحفوظات فى سنوات دراستى الاولى الا ان بعض البيوت لا تزال فى الذاكره لجمالها وقوتها ..
    سلمت لنا اختاه
  4. muslima

    muslima مشرفة الهندسة المدنية والمعمارية والمختارات الأدبي إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏يوليو 2, 2007
    المشاركات:
    3,696
    الإعجابات المتلقاة:
    1,504
    نقاط الجوائز:
    128
    الوظيفة:
    مهندسة مدني
    مكان الإقامة:
    Gaza -Palestine
    و أنا أشكرك أختي العزيزة مي على مرورك الطيب الدي دائما يسعدني
  5. flowers

    flowers مشرف قسم العلاج الطبيعي

    إنضم إلينا في:
    ‏سبتمبر 3, 2006
    المشاركات:
    8,293
    الإعجابات المتلقاة:
    3,968
    نقاط الجوائز:
    128
    الوظيفة:
    طبيب
    مكان الإقامة:
    فلسطين الحبيبة
    الله الله
    كمان وأكتر
    نفسي أقرأأكتر عن قصائد اللي بتخص عن المسجد الأقصى وفلسطين بشكل عام
    اللهم انصرنا على اليهود يارب العالمين
  6. muslima

    muslima مشرفة الهندسة المدنية والمعمارية والمختارات الأدبي إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏يوليو 2, 2007
    المشاركات:
    3,696
    الإعجابات المتلقاة:
    1,504
    نقاط الجوائز:
    128
    الوظيفة:
    مهندسة مدني
    مكان الإقامة:
    Gaza -Palestine
    أمين يا رب العالمين
    و انشاء الله قريبا ستجد قصائد أكثر عن المسجد الأقصى و شعراء من ثوار فلسطين
    أشكرك على المرور الرائع
  7. muslima

    muslima مشرفة الهندسة المدنية والمعمارية والمختارات الأدبي إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏يوليو 2, 2007
    المشاركات:
    3,696
    الإعجابات المتلقاة:
    1,504
    نقاط الجوائز:
    128
    الوظيفة:
    مهندسة مدني
    مكان الإقامة:
    Gaza -Palestine
    أشكركم جميعا على مروركم الطيب​
  8. محمد شتيوى

    محمد شتيوى مستشار سابق

    إنضم إلينا في:
    ‏مايو 12, 2006
    المشاركات:
    5,258
    الإعجابات المتلقاة:
    1,691
    نقاط الجوائز:
    128
    جهد ممتاز ومشكور اخت مسلمة

    وهذه القصيدة كنت أبحث عنها منذ زمن
    وعلى فكرة فأنا استمتعت اليها ذات سوم على شكل نشيد
    ربما أجده فأحضره

    بارك الله فيك :)
  9. muslima

    muslima مشرفة الهندسة المدنية والمعمارية والمختارات الأدبي إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏يوليو 2, 2007
    المشاركات:
    3,696
    الإعجابات المتلقاة:
    1,504
    نقاط الجوائز:
    128
    الوظيفة:
    مهندسة مدني
    مكان الإقامة:
    Gaza -Palestine


    و بارك فيك أخي محمد شتيوي على المرور الطيب
    و أنا سمعت بعض الابيات في نشيد اسلامي فلسطيني رائع اسمه ( فتنت روحي يا شهيد )
    ربما يكون هو أو غيره فأتمنى أن تجده فستكون القصيدة أجمل بهدا النشيد
    أنتظرك
    تحياتي اليك​

مشاركة هذه الصفحة