تعرف على تحديد نوع الجنين مع الاستاذ الدكتور هيثم التحيوى

الموضوع في 'عيادة المنتدى' بواسطة دكتور هيثم التحيوى, بتاريخ ‏أغسطس 5, 2021.

  1. دكتور هيثم التحيوى

    دكتور هيثم التحيوى New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏يوليو 29, 2021
    المشاركات:
    34
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجوائز:
    1
    الجنس:
    ذكر
    الوظيفة:
    استشارى امراض النسا والتوليد
    مكان الإقامة:
    94ش المرغنى _ الدور الاول _ مصر الجديده


    تحديد نوع الجنين وطرق تحديد نوع الجنين يوضحهم لنا الاستاذ الدكتور : هيثم فريد التحيوي استشارى أمراض النساء والتوليد والعقم ودكتوراه تأخر الانجاب والحقن المجهرى كلية الطب جامعة عين شمس .

    تحديد نوع الجنين:
    يُعرّف تحديد نوع الجنين على أنّه استخدام التقنيّات الطبيّة لتحديد جنس النسل القادم، ويرتبط هذا المصطلح بعلم الجينات، إذ يمكن استخدام التقنيات الجينيّة لاختيار جنس المولود، ولكن لمفهوم تحديد نوع الجنين آثار وأبعاد متنوّعة، إذ قد يرتبط بالمفاهيم الأخلاقيّة، والقانونيّة، والاجتماعيّة، ومن أهمّ هذه التأثيرات أنّ تحديد نوع الجنين من دون وجود سببٍ طبيّ قد يُسهم في تعزيز التمييز بين الجنسين وخاصّةً التمييز ضد المرأة
    ويوضح دكتور هيثم التحيوى دوافع تحديد نوع الجنين ويقول قد يلجأ الوالدان إلى تحديد نوع الجنين ومعرفته لأسبابٍ عديدةٍ، وتتلخص الدوافع في ثلاثة أهداف رئيسيّة نذكرها فيما يأتي:
    *تحقيق التوازن الأسريّ، حيث يقوم الأزواج باختيار إنجاب طفلٍ بجنس معيّنٍ بسبب وجود طفلٍ واحدٍ أو أكثر من الجنس الآخر لديهم.
    *تفضيل نوعٍ جنسٍ معيّنٍ على الآخر، ويحدث ذلك نتيجةً لتحيّز بعض المفاهيم الثقافيّة، والاجتماعيّة، والاقتصاديّة. غالباً ما يكون هذا التحيّز لصالح الذكور، كما وقد يحدث ذلك نتيجةً لبعض القوانين والتشريعات كتلك التي تقتضي إنجاب طفلٍ واحدٍ فقط كما هو الحال في الصين.
    *بعض الأسباب الطبيّة؛ كتفادي ولادة طفلٍ مُصاب أو لديه احتماليّة الإصابة بمشكلةٍ صحيّةٍ مرتبطة بالكروموسوم، X
    كما يوضح دكتور هيثم التحيوى طرق تحديد نوع الجنين :
    يوجد عدّة طرق لتحديد نوع الجنين نذكرها حسب التقسيم الآتي، ومن المهم الإشارة إلى أنه لا توجد طريقة مضمونة النجاح تماماً.
    الطرق منخفضة التقنيّة قد تُستخدَم طرق ذات تقنيات منخفضة*
    لتحديد نوع الجنين، أنّ هذه الطرق غير مُثبتة بعد وأنّ عمل أيّ من هذه الإجراءات لن يكون ذا أهميّة، لكنّها بشكلٍ عام لن تتسبّب في حدوث أضرارٍ حتّى وإن كانت غير فعّالة،
    من هذه الطرق والتقنيات ما يأتي:
    *توقيت الجماع :
    إنّ الجماع الذي يحدث في وقتٍ قريبٍ من وقت الإباضة
    يزيد من احتماليّة الحمل بجنينٍ ذكر؛ وذلك لأنّ الحيوانات المنويّة التي تحمل الكروموسومات الذكريّة والتي تُسمّى كروموسوم Y
    تُعتبر أكثر هشاشةً، لذا كلّما كان توقيت الجماع أقرب للإباضة سيعطي فرصة لهذه الحيوانات المنويّة للالتقاء بالبويضة والسيطرة عليها. بينما تُعتبر الحيوانات المنويّة التي تحمل الكروموسومات الأنثويّة والتي تُسمّى كروموسوم X أكثر قوة.
    *التحكّم بالبيئة المهبليّة:
    إنّ البيئة الحامضيّة للمهبل تُناسب تكوين جنينٍ أنثى بشكلٍ أكبر، ويمكن جعلها حامضيّة عن طريق استخدام غسولٍ مكوّنٍ من الخلّ والماء. بينما تناسب البيئة المهبلية القاعديّة تكوين جنينٍ ذكر، ويمكن جعلها قاعديّة عن طريق استخدام غسولٍ مكوّن من الماء وصودا الخبز.
    *العادات الغذائيّة:
    أُجريت دراسة على 740 امرأةً بريطانيّة في بداية حملهن لدراسة واستذكار العادات الغذائيّة التي اتبعنها خلال السنة السابقة للحمل، وقد تبيّن في نتائج هذه الدراسة أنّ النساء اللواتي تناولن حبوب الإفطار ، والأطعمة الغنيّة بالبوتاسيوم، واللواتي قمن باستهلاك كميّة سعراتٍ حراريّةٍ

    *اتّخاذ وضعيّاتٍ مختلفة أثناء الجماع،
    حيث قد يختلف جنس الجنين بوضعيات معينة.
    ويؤكد دكتور هيثم التحيوى على الطرق عالية التقنيّة ويُمكن استخدام بعض الإجراءات عالية التقنيّة لتحسين فرصة واحتماليّة تحديد نوع الجنين، ومن هذه التقنيات ما يأتي:
    *فصل الحيوانات المنويّة: يتمّ ذلك باستخدام تقنية مايكروسورت حيث تستخدم هذه التقنية أشعة الليزر، والصبغات، وجهاز قياس التدفق الخلوي لفصل الحيوانات المنويّة التي تحمل الكرموسوم X عن الحيوانات المنويّة التي تحمل الكروموسوم Y
    تُعتبر هذه الطريقة حاليّاً هي الطريقة الأساسيّة والمعياريةّ لتحديد نوع الجنين.] الفحص الجينيّ قبل الزرع: تُستخدم هذه الطريقة لتحديد الحالات المرضيّة والعيوب الجينيّة في الأجنّة، كما أنّها قد تُستخدم لتحديد جنس المولود، حيث يتمّ إجراء الإخصاب المخبريّ المُعتاد للبويضة أو ما يُسمّى بأطفال الأنابيب

    ا.د هيثم فريد التحيوي استشارى أمراض النساء والتوليد والعقم ودكتوراه تأخر الانجاب والحقن المجهرى كلية الطب جامعة عين شمس .
     

مشاركة هذه الصفحة