الإنترنت عن طريق الكهرباء ..

الموضوع في 'الهندسة الكهربائية والالكترونية والميكاترونكس' بواسطة jam1966, بتاريخ ‏أغسطس 25, 2005.

  1. jam1966

    jam1966 مشرف عام سابق

    إنضم إلينا في:
    ‏نوفمبر 3, 2004
    المشاركات:
    3,734
    الإعجابات المتلقاة:
    3,787
    نقاط الجوائز:
    128
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    بلاد العرب اوطاني


    الإنترنت عن طريق الكهرباء ..
    هل تنهي عصر الخطوط الهاتفية أم تبدأ معركة بينهما؟


    [​IMG]
    رسم يوضح كيفية نقل خدمة الإنترنت عن طريق الخطوط الكهربائية

    تقرير: محمد المخلفي
    منذ بداية الإنترنت في المملكة وهي تعاني العديد من المشاكل بدءاً بالانقطاعات المتكررة مروراً ببطء الاتصالات ومشاكل خدمة ال DSL ‏وعدم مقدرة الشركات المقدمة للخدمة على تغطية كل احتياجات الأحياء نتيجة المشاكل الموجودة في المقاسم، وانتهاءً بالأسعار غير المنطقية للخدمة حتى مع تدشين خدمة ايزي نت، وإذا حاولنا أن نتصل بالإنترنت عن طريق الأقمار الصناعية فهي مكلفة بوجه عام بالإضافة لكونها طريقة غير مشروعة، وهنا اطرح تساؤلاً: وهل من المجدي تقديم الانترنت بهذا الأسلوب؟

    طريقة جديدة للربط بالإنترنت
    تعد الكهرباء أعظم اختراع مر على تاريخ البشرية، وهذا يدعونا للتساؤل هل هناك وجه آخر لهذه التقنية لم يكتشف بعد، ويدل على ذلك ما أعلنته شركة ميتسوبيشي الكهربائية مؤخرا عن تطوير تقنية لإرسال الانترنت عبر الخطوط الكهربائية للمنازل والمكاتب وتسمى هذه التقنية ) powerline communication) ‏وذلك بسرعة عالية (broadband)‏، وتتلخص هذه التكنولوجيا في ان تقوم الشركة العاملة في هذا المجال ببث خدمة الإنترنت عبر خطوط الكهرباء متوسطة الضغط وبسرعة تصل إلى 200 ميغا بايت لكل ثانية، وبعد ذلك تتفرع الخدمة إلى شبكة الضغط المنخفض وتقدم للمستخدم النهائي على مدار الساعة في المنزل أو العمل بسرعة تتراوح بين 350 كيلو بايت «ثانية إلى 20 ميغا» ثانية، وهذه السرعة أسرع من الاتصال الهاتفي بالإنترنت (dialup) ‏بست مرات في حال سرعة 350bps‏، وف حالة الربط بسرعة 20bps ‏فتكون أسرع ب360 مرة.‏

    الخدمات التي من الممكن تقديمها عبر الإنترنت عن طريق الكهرباء
    هذا الارتباط بالإنترنت عالي السرعة عن طريق الكهرباء لا يعني الاستغناء عن بعض الخدمات التي نحصل عليها عن طريق الإنترنت وإنما يمكن من تقديم خدمات الإنترنت بشكل أسرع وأفضل فمن الممكن تصفح المواقع بها وقراءة بريدك الإلكتروني، وخدمات التليفون عبر الانترنت (VoIP) ‏ويمكن الشركات من الربط الهاتفي بفروعها بدون الحاجة إلى خطوط هاتفية، ومن الممكن تقديم خدمة التلفزيون عالي الوضوح, وأيضاً المشاهدة عند الدفع، بالإضافة إلى خدمات المنزل الذكي.‏

    ما الذي نحتاجه لتقديمها ؟
    حالياً يصعب تقديم خدمة الإنترنت بسرعة 256 لجميع أحياء مدينة الرياض مثلاً لعدة أسباب من أهمها مشاكل المقاسم الهاتفية، بعكس الشبكة الكهربائية والتي تغطي أحياء العاصمة وجميع أجزاء المملكة إن جاز التعبير باستثناء بعض القرى الصغير المتناثرة هنا وهناك وخصوصاً في المنطقة الجنوبية، ولتطبيق خدمة الإنترنت عن طريق الكهرباء سيتم استخدام الكيابل الكهربائية الموجودة حاليا لتمرير الخدمة، وبالإضافة إلى ذلك تركب بعض الأجهزة والمعدات الخاصة بذلك على شبكة الضغط المتوسط وفي غرف المحولات وتركيب أجهزة مودم خاصة من نوع (CPE) ‏لدى المستخدم النهائي المستفيد من الخدمة.‏

    وبعد ذلك وعن طريق استخدام اي قابس كهرباء في المنزل أو المكتب يمكن للمستفيد من الخدمة الاتصال بالإنترنت إذا كانت موصلة لجميع قوابس المنزل أو المكتب، مما يوفر سهولة ومرونة في الارتباط بالإنترنت، إذ تمكننا هذه الطريقة من عمل الشبكات الداخلية في داخل المبني.

    الشرق الأوسط والإنترنت عن طريق الكهرباء
    في مؤتمر عقد في مدريد الأسبانية بمناسبة تدشين الجيل الثاني من المعدات الخاصة بهذه الخدمة، اتفقت شركة ساك ماك السعودية التابعة لمجموعة أعمال نافا السعودية مع شركة ميتسوبيشي لتقديم هذه الخدمة في منطقة الشرق الأوسط والسعودية.

    ---
    منقول

    ----------------------------------------------------


    طلاب الجامعة الإسلامية بغزة ينافسون علماء بريطانيا

    --------------------------------------------------------------------------------

    تمكنوا من نقل البيانات عبر خط التيار الكهربي في انجاز علمي قد يغني عن خطوط الهاتف مستقبلا

    الكتلة الإسلامية.نت:

    حقق مجموعة من طلاب الجامعة الإسلامية انجازا علميا من خلال توصلهم إلى آلية لنقل البيانات عبر خط التيار الكهربي قد تغني مستقبلا عن الخطوط الهاتفية في نقل المعلومات، فقد تمكن الطلبة محمد زكريا المدهون**(ابن عمي) ** :d ومحمد إبراهيم شبير ونمر عبد الرحمن السيد وأحمد جمعة عماد ومحمود عمر حسونة الذين يدرسون هندسة الحاسوب في كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية في غزة من أن يجاروا علماء بريطانيا في مجال الحاسوب والاتصالات الذين مازالوا يجرون الأبحاث حول هذا الموضوع .

    الفكرة والتطبيق

    وقال المهندس محمد المدهون – الذي تعيش عائلته في السعودية- أن الفكرة توافقت بين مجموعة الطلاب واتفق على تطبيقها وتهدف إلى توفير الجهد والوقت والمال لإرسال البيانات وعدم استخدام أسلاك خاصة للإرسال والاعتماد على أسلاك الكهرباء ، وأضاف أنها شبكة جديدة تختلف عن الموجود وبدأنا العمل في الفكرة منذ شهور وعملنا جميعا باجتهاد على مدار الساعة حتى توصلنا إلى حلول بتوصيل بيانات وأجرينا تطبيقات عملية للتحادث بين أجهزة الحاسوب دون اتصالها مع بعضها بأسلاك شبكة أو هاتف.

    تفاصيل الفكرة

    وبحسب المهندس محمد شبير –الذي تعيش عائلته في الإمارات العربية- تقوم الفكرة على نقل البيانات عبر خطوط الكهرباء حيث نحتاج إلى محول عند الإرسال لتحويل البيانات من نظام الديجيتال إلى نظام الأنالوج لتحمل الإشارات على التيار الكهربائي.

    وقال لقد نجحنا في تصميم قطعة الكترونية وشغلناها عمليا ونقلت البيانات بسرعة (9600 بت/الثانية) ، بينما القطع المتوفرة في السوق تنقل بسرعة (300بت/الثانية) فقط ، وأضاف أننا نحتاج إلى جهاز محول للاستقبال من نظام الأنالوج إلى الديجيتال ولم يتم ذلك لأن المكثفات الخاصة بذلك غير متوفرة في غزة حاليا .

    وأوضح شبير أن القطعة التي تنقل بسرعة (300بت/الثانية) تصنعها شركات عالمية ضخمة ولكننا فضلنا أن نصمم (المرسل) القطعة بأنفسنا وتمكنا من إنجاز أفضل مما هو متوفر في السوق.

    وعاد المدهون بذاكرته إلى الوراء قليلا وقال مبتسما "عندما زرنا عدد من الشركات في غزة للمساعدة فوجئ المهندسون فيها بأننا لا نبحث عن قطعة جاهزة، بل نريد فقط بعض الأفكار والآراء حول المكثفات والدوائر اللازمة لتصنيع القطعة بل إن البعض وصفنا بالمجانين !!"

    دعم وتأييد من الجامعة

    وقال أن مختبر الأبحاث والمشاريع التابع لكلية الهندسة بالجامعة الإسلامية وخاصة المنسق المهندس أحمد أبو دبوسة وفر لنا كل مساعدة ووجدنا منه كل تشجيع وحقق لنا ما نريد حيث أجرينا عشرات التجارب واحترقت عشرات القطع وباءت محاولات عددية بالفشل حتى تمكنا فعلا من التوصل إلى ما نسعى إليه.

    وأشار المدهون إلى أن المجموعة كانت على قناعة كبيرة بالمشروع وشكل لهم نوعا من التحدي، حيث أنفق الطلاب من أموالهم الخاصة على المشروع لشراء القطع وإجراء التجارب.

    وأضاف أننا التقينا عددا كبيرا من المهندسين والخبراء في القوة الكهربائية والاتصالات والحاسوب وسألناهم عشرات الأسئلة والاستفسارات ، ووصلنا إلى فترات شعرنا فيها باليأس لكن تشجيع المشرف علينا الدكتور أيمن أبو سمرة كان يخفف عنا حالة القنوط والضجر لنعاود من جديد حتى كان النجاح.

    الإبداع الفلسطيني

    وقد أكد الطلاب الخمسة مجددا على أن الإنسان الفلسطيني ورغم السجن الكبير الذي يعيش فيه بفعل إجراءات الاحتلال وحصاره المشدد لكنه في كل مرة يقهر سجانه والظروف بالغة التعقيد التي تحيط فيه ويحقق الإبداعات ويرفع رأس فلسطين عاليا وقال شبير أن الإبداع يظهر أحيانا من كثرة الضغط وبعض الناس تعبر عن إبداعاتها مرة بالرسم أو الشعر ونحن عبرنا عنه بالتكنولوجيا.

    عندما عرض الطلاب انجازهم كمشروع تخرجهم من كلية الهندسة كانت الدهشة ترتسم على وجوه الحضور جميعا ، ففي اللحظة التي كان يكتب فيها أحد الطلاب بيانات على جهاز الحاسوب كانت تظهر على حاسوب آخر بعيدا عنه ، دون أن يتصل بينهما أي أسلاك مشتركة سوى اتصال الاثنين بالتيار الكهربي، وقد حضر حفل التخرج المهندس جمال الخضري رئيس مجلس أمناء الجامعة وعدد من المدرسين والمختصين واثنوا على انجاز الطلبة.

    فخر وأمل

    وأعرب د. أيمن أبو سمرة مدير وحدة الرسوم المتحركة بالجامعة والمشرف على المشروع عن فخره بمجموع الطلاب وقال أن الجامعة تتبنى المشروع وتدعمه لاسيما أن النتائج تبشر بنجاحات قادمة إن شاء الله ، مشيرا إلى أن في الجامعة إمكانيات متواضعة لكننا لن نبخل على طلابنا وعلى المشاريع ذات الطابع البحثي.

    وأضاف أن الجامعة تأمل أن تجد جهات مانحة محلية أو دولية لتمويل المشروع بهدف التوصل إلى قطعة الاستقبال وقطع أخرى تستخدم في التوزيع على الأحياء والبيوت.

    ونوه د. أبو سمرة إلى أن المشروع لا زال حديث العهد وتجري عليه أبحاث مكثفة في بريطانيا خصوصا وأنه سيحدث نقلة نوعية في عالم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

    وقال أننا لسنا أقل من علماء بريطانيا في عقول شبابنا وقد نعمل أحيانا بأقل الإمكانيات ويمكن للعقول الفلسطينية إكمال المشروع وتسجيل براءة الاختراع ورفع رأس العرب والفلسطينيين عاليا بين الدول.

    تطلعات مستقبلية

    وتكمن فكرة المشروع وتطورها في المستقبل من استخدام أسلاك الكهرباء في شبكات الحاسوب المحلية والاستغناء عن الطرق التقليدية ثم توسيع استخدام تقنية نقل البيانات لتشمل المدن أو القرى في الدولة الواحدة ويستطيع بذلك جميع سكان هذه الدولة من التخاطب عبر أسلاك الكهرباء.

    وتمنى الطلاب: "من المؤسسات الحكومية والأهلية وغيرها الاهتمام أكثر بالشباب الفلسطيني وإعطاءهم فرصتهم في العمل واثبات وجودهم وكفاءتهم ، مشيرين إلى أن الشباب لديه الجرأة والمثابرة لتحقيق الإبداع والتفوق

    -----
    منقول

    ---
  2. abo_taha

    abo_taha New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏أغسطس 26, 2005
    المشاركات:
    144
    الإعجابات المتلقاة:
    51
    نقاط الجوائز:
    0
    مكان الإقامة:
    الوطن العربى و تحديدا مصر
    أبشروا

    موضوع نقل و توصيل خدمة الانترنت عن طريق الكهرباء ما زال جديدا و قيد الابحاث و لذلك السرعات ما زالت منخفضة . و لكن أبشروا خيرا0 :smile: :biggrin: :eek:
  3. akhatib

    akhatib New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏مايو 26, 2005
    المشاركات:
    3
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجوائز:
    0
    ahla shabab
  4. diaareda

    diaareda New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏ديسمبر 24, 2005
    المشاركات:
    12
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجوائز:
    0
    شكرا ً جزيلا ً
    بارك الله بكم وجزاكم الله كل الخير
  5. هوقو

    هوقو New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏ديسمبر 12, 2007
    المشاركات:
    1
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجوائز:
    0
    help me

    السلام عليكم :handshake:
    أرجوا المساعدة (wait)
    بتزويدي بقدر المستطاع عن هذا الموضوع ( نقل البيانات عبر خط التيار الكهربي )
    داخل نطاق المنزل (أي ما يسمى البيت الذكي )

    والسلام
    يمكن مراسلتي علي إيميلي suhil_85@yahoo.com (call)

مشاركة هذه الصفحة